غنيم: تفاقم أزمة المياه لتقليص "إسرائيل" الكميات

اجتماع حول أزمة مياه الخليل يخرج باتفاق على تشكيل لجنة فنية

رام الله - صفا

برر رئيس سلطة المياه بالسلطة الفلسطينية مازن غنيم أزمة المياه الخانقة التي تعاني منها محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة لقيام "إسرائيل بتقليص كميات المياه"، فيما اتفق على تشكيل لجنة فنية من السلطة وبلدية المحافظة لدراسة الحلول العملية.

واستقبل غنيم اليوم الأحد في مكتبه رئيس وأعضاء بلدية الخليل لبحث تداعيات تقليص الاحتلال الإسرائيلي لكميات المياه المزودة لمحافظة الخليل، والاحتياجات اللازمة لتحسين الوضع المائي في مدينة الخليل.

وبحث اللقاء بداية الأزمة المائية التي تشهدها محافظة الخليل في الأسابيع الأخيرة والناجمة عن تقليص الاحتلال كميات المياه المزودة للمناطق الفلسطينية والتي أدت لانقطاع المياه عن العديد من التجمعات لفترات طويلة في ظل الارتفاعات المتتالية في درجات الحرارة وزيادة الطلب على المياه، ما فاقم من معاناة المواطنين.

وتطرق اللقاء أيضا إلى جملة من الاحتياجات التي طرحتها البلدية وتأتي في مقدمتها زيادة الحصة المائية لمدينة الخليل، وتأهيل شبكات المياه لتقليل الفاقد الذي يتجاوز في معظم التجمعات أكثر من 40%، ووصلات تعبئة للتنكات وقضية عدادات المياه مسبقة الدفع الى جانب أهمية تنفيذ شبكة صرف صحي لمنطقة خلة الدار.

وقال غنيم إن "سلطة المياه تسعى إلى إيجاد حلول تساهم في حل المشكلة بشكل جذري من خلال بحث الخيارات التي من الممكن العمل بها لتحسين الوضع المائي".

وأوضح أنها تعتمد في الأساس على حل مشكلة الفاقد في المياه حيث تعاني المدينة من فقدان كميات كبيرة من المياه، الى جانب حل مشكلة التعديات على خطوط المياه والتي تتسبب في حرمان تجمعات من وصول المياه إليها.

في حين اتفق الطرفان على تشكيل لجنة فنية من كليهما لدراسة وبحث جميع الخيارات المتاحة التي تساهم في الحد من الأزمة المائية.

كما اتفقا على تقديم حلول على أسس علمية قابلة للتطبيق الفوري والتي من شأنها تحسين الوضع المائي في الخليل.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك