قصف عنيف على درعا ومحاولة اقتحام أحيائها المحاصرة

دمشق - صفا

شنت قوات النظام السوري الليلة الماضية وحتى ساعات فجر الأحد قصفاً بالصواريخ على أحياء درعا المحاصرة- درعا البلد وحيّ طريق السد ومخيم درعا للاجئين الفلسطينيين في درعا جنوب سورية.

وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية إن عشرات الصواريخ من نوع "جولان" و"فيل" أطلقت من قبل الفرقة الرابعة التابعة للنظام على الأحياء المحاصرة، وإن عدداً منها سقط على مخيم درعا، مما خلّف دماراً واسعاً في منازل المدنيين في الأحياء المحاصرة، فيما تواردت أنباء عن وقوع جرحى بين المدنيين.

وأضافت أن القصف ترافق مع اشتباكات عنيفة جرت بين مسلحين محليين من المعارضة وقوات النظام السوري، وقال مقاتلون من المعارضة إنهم صدوا تقدم قوات النظام خلال محاولتها التسلل لاقتحام المنطقة من عدة محاور، وأشاروا إلى وقوع عشرات القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام والمجموعات الموالية لها.

من جانب آخر، استهدفت قوات النظام في وقت سابق من يوم أمس سيارات تقل وجهاء عشائر محافظة درعا أثناء زيارتهم للأحياء المحاصرة، وذلك بعد انتهاء اجتماعهم مع اللجنة الأمنية والعسكرية في درعا بحضور الجانب الروسي.

وذكرت المجموعة أنه لم يتوصل إلى اتفاق، ومن أبرز الشروط التي يفرضها النظام والجانب الروسي بحسب لجنة التفاوض، تسليم السلاح بالكامل والتفتيش على المطلوبين والأسلحة في أحياء المدينة ووضع نقاط تفتيش.

يشار أن عدد الأسر المتواجدة حالياً في مخيم درعا ما بين 200 إلى 250 أسرة فلسطينية، من أصل 700 عائلة كانت عادت للمخيم بعد عودة الهدوء إليه ووعود السلطات السورية والأونروا والهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب بإعادة تأهيل البنى التحتية وتأمين كافة الخدمات له.

ط ع/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك