لتحسين صورة الكيان

حكومة الاحتلال تطالب بتأجيل إضافي لتهجير سكان الخان الأحمر

القدس المحتلة - صفا

من المقرر أن تطلب حكومة الاحتلال اليوم الأحد، من محكمة "العدل العليا الإسرائيلية" تأجيل إخلاء وتهجير أهالي قرية الخان الأحمر الواقعة شرقي مدينة القدس المحتلة، لـ 6 أشهر إضافية وفق توصيات عدة وزارات منها وزارة الخارجية الإسرائيلية.

وكانت المحكمة المذكورة أكدت قبل نصف عام أنها لن تؤجل مرة إضافية تنفيذ الأمر، بينما أوضح وزير الخارجية في حكومة الاحتلال يائير لابيد أن تنفيذ الأمر قد يسيء إلى العلاقات الخارجية للكيان الإسرائيلي.

كما أوصت أجهزة الأمن الإسرائيلية بعدم إخلاء القرية في الوقت الحالي، وفق ما ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الجمعة الماضية.

وذكرت الصحيفة العبرية أن مداولات حول هذه القضية جرت في الأيام الأخيرة، وأن جهاز الأمن أوصى بعدم إخلاء خان الأحمر حالياً، وأن "تتواصل الاتصالات مع البدو وإقناعهم بالانتقال إلى مكان آخر".

وجرى البحث خلال هذه المداولات بأن تطلب السلطات الإسرائيلية من "المحكمة العليا" تمديد مهلة الإخلاء، فيما قرر قضاة المحكمة في الجلسة الأخيرة بأن المهلة التي توشك على الانتهاء ستكون الأخيرة.

ويحيط بالخان الأحمر عدد من المستوطنات، حيث تقع ضمن الأراضي التي يستهدفها الاحتلال الإسرائيلي لتنفيذ مشروعه الاستيطاني المسمى " "E1.

وتنفيذ عملية طرد سكان خان الأحمر وهدم القرية من شأنه التمهيد لإقامة مشاريع استيطانية تعزل القدس المحتلة عن محيطها، وتقسم الضفة الغربية إلى قسمين.

ويشكّل موقع القرية الحالي وصلًا في الأراضي بين القدس وأريحا، وتهجيرها يعني القضاء على احتمال قيام دولة فلسطينيّة غير مقطّعة الأوصال في هذه المنطقة.

وبحسب مراقبين فلسطينيين، فإن إخلاء الخان الأحمر سيكون مقدمة لإخلاء باقي التجمعات البدوية المحيطة بالقدس، والبالغ عددها 26 تجمعًا، يقاسون الأمرين جراء اعتداءات الاحتلال وممارساته الممنهجة والمستمرة يوميًا بحقهم.

أ ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك