بينيت: لا أنوي لقاء عباس

القدس المحتلة - صفا

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إنه لا ينوي عقد لقاء مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وبرر بينيت نيته بعدم عقد لقاء مع عباس "لأنه قدم شكوى ضد إسرائيل في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي"، بحسب ما نقل الصحفي باراك رافيد من موقع "وللا" العبري.

ويأتي تصريح بينيت بعد أيام من لقاء وزير جيشه بيني غانتس بعباس في رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

ويوم الأحد الماضي، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ إن الرئيس عباس التقى في مدينة رام الله، وزير جيش الاحتلال بيني غانتس.

ولم يفصح الشيخ في تغريدة قصيرة عبر حسابه في "تويتر" عن أي تفاصيل باستثناء أن "اللقاء بحث العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية من كل جوانبها".

في حين أوضح مكتب غانتس أن اللقاء ناقش القضايا الأمنية والسياسية والمدنية والاقتصادية بين الطرفين.

وأضاف أن غانتس أبلغ عباس أن إسرائيل مستعدة لسلسلة من الإجراءات التي من شأنها تعزيز اقتصاد السلطة في الضفة الغربية.

وأشار إلى أن الطرفين ناقشا أيضًا تشكيل الواقع الأمني والاقتصادي والمدني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ولقي هذا اللقاء إدانة فلسطينية واسعة من قبل الفصائل والقوى الفلسطينية التي أكدت رفضها عقد هذه اللقاءات في الوقت الذي تصر فيه السلطة الفلسطينية على تعطيل المصالحة وإجراء الانتخابات الفلسطينية.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك