استئناف البحث عن مفقودَين داخل نفق تجاري على حدود مصر

صورة أرشيفية
رفح - صفا

استأنفت طواقم الدفاع المدني وفرق مختصة، صباح الجمعة، عمليات البحث عن شابين فُقدا داخل نفق تجاري على الحدود الفلسطينية المصرية، بعد ضخ الجيش المصري غازًا سامًا داخله أمس.

وأفاد مراسل وكالة "صفا" بأن آليات الحفر استأنفت العمل صباح اليوم في المنطقة الحدودية معززة بفرق من الدفاع المدني للبحث عن شابين فقد الاتصال بهما أمس، داخل النفق التجاري.

وأوضح المراسل أن جهود البحث لم تفلح في الوصول إلى الشابين حتى مساء أمس، وأوقفت الطواقم البحث ليلًا، وعادت لمواصلته صباحًا.

وأدانت فصائل المقاومة في غزة أمس "قتل السلطات المصرية عمالًا فلسطينيين داخل أحد الأنفاق التجارية على الحدود الفلسطينية المصرية إثر رش الجيش المصري غازات سامة داخل النفق".

وقالت الفصائل، في بيان وصل وكالة "صفا": "نحن ننعى بكل حزن وألم الشهداء، ونستنكر هذا الحادث الذي راح ضحيته عمالًا فلسطينيين كانوا يبحثون عن قوت يومهم ولقمة أبنائهم وأهلهم".

وأضافت أن "هذه تعتبر جريمة قتل تتحمل السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عنها".

وطالبت فصائل المقاومة السلطات المصرية بفتح تحقيق جدي في الجريمة، وضمان عدم تكرار مثل هذه الجرائم.

وطالبت الفصائل بـ"ضرورة إنصاف الشهداء وعوائلهم باعتبار أن الجيش المصري هو المتسبب بهذا الضرر".

وأكدت "ضرورة التنسيق والتعاون المشترك مع الأجهزة الأمنية الفلسطينية على الحدود الفلسطينية المصرية للحفاظ على أمن وسلامة غزة ومصر".

وتابعت "نعلن عن تضامننا الكامل مع عوائل الشهداء وكل قطاع العمال الذي يعاني في ظل الاحتلال والحصار والمخاطر المحدقة بهم وبكل فئات شعبنا".

أ ج/هـ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك