"جريمة تستوجب فتح تحقيق ومنع تكرارها"

إدانة فلسطينية لقتل الجيش المصري عمالًا بنفق تجاري على الحدود مع غزة

غزة - صفا

أدانت القوى الوطنية وفصائل المقاومة الفلسطينية قتل السلطات المصرية لعمال فلسطينيين داخل أحد الانفاق التجارية على الحدود الفلسطينية المصرية إثر رش الجيش المصري غازات سامة داخله.

فقد استنكرت فصائل المقاومة الحادث الذي راح ضحيته عمال فلسطينيين كانوا يبحثون عن قوت يومهم ولقمة أبنائهم وأهلهم".

واعتبرت في بيان وصل "صفا" نسخة عنه ما حدث "جريمة قتل تتحمل السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عنها".

وطالبت السلطات المصرية بفتح تحقيق جدي في هذه الجريمة، وضمان عدم تكرار مثل هذه الجرائم، داعية لضرورة انصاف الشهداء وعوائلهم باعتبار أن الجيش المصري هو المتسبب بهذا الضرر.

وأكدت ضرورة التنسيق والتعاون المشترك مع الأجهزة الأمنية الفلسطينية على الحدود الفلسطينية المصرية للحفاظ على أمن وسلامة غزة ومصر.

وأعلنت عن تضامنها الكامل مع عوائل الشهداء وكل قطاع العمال الذي يعاني في ظل الاحتلال والحصار والمخاطر المحدقة بهم وبكل فئات شعبنا.

كما أعربت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية عن بالغ الأسف لسقوط عددٍ من العمال الفلسطينيين ضحايا أثناء عملهم على الحدود الجنوبية لقطاع غزة، خاصة وأنهم بحثوا عن لقمة عيشهم في ظل الحصار الظالم الذي يتعرض له القطاع.

وقالت اللجنة في بيان وصل "صفا" نسخة عنه إن الطريقة التي قضى بها الضحايا غير مبررة، وخاصة أنه كان بالإمكان اتخاذ التدابير التعاونية اللازمة والمسبقة لتجنب وقوع ضحايا.

وذكرت أن الأجهزة الأمنية المختصة بغزة تقوم بدورها بحماية الحدود المشتركة مع مصر، وهي لا ترفض أي تعاون مع الأجهزة المصرية بأي إجراءات تضمن أمن الحدود وسلامة مصر ومواطنيها.

وأعربت عن تضامنها مع عوائل ضحايا لقمة العيش، وعن أملها برفع وتيرة التنسيق بين الشقيقة مصر وقطاع غزة بما يضمن عدم تكرار مثل هذه المأساة.

وكانت تقارير إعلامية فلسطينية تحدثت عن ارتقاء 3 عمال فلسطينيين داخل نفق تجاري إثر "رش الجيش المصري لغازات سامة بداخله".

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك