لليوم الرابع على التوالي

3 إصابات برصاص الاحتلال بفعاليات الإرباك الليلي شرقي البريج

الوسطى - صفا

نظم مئات الشبان الغاضبين فعاليات الإرباك الليلي شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة على السياج الأمني شرق القطاع.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل إنارة شرقي مخيم البريج بالتزامن مع إحراق الشبان الإطارات المطاطية، وتفجير العبوات الناسفة قرب السياج الأمني.

وأعلنت وزارة الصحة إصابة 3 مواطنين بجراح متوسطة برصاص جنود الاحتلال شرق البريج.

من جانبهم، أكد الشباب الثائر لقناة "الأقصى" أن "سيف القدس لن يغمد في صدور الشباب الذين يضحون بأوقاتهم وعمرهم فداء لهذه الأرض المباركة".

وأكدوا أنه ستكون يوم الخميس المقبل "كتلة بشرية هائلة على طول السياج الفاصل" ضمن فعاليات الإرباك الليلي.

ويأتي تنظيم الإرباك رفضا لاستمرار الحصار الإسرائيلي المتواصل منذ 15 عامًا.

ويُعد "الإرباك الليلي"، ضمن الأدوات الشعبية للاحتجاج على استمرار الحصار، ويلقي فيه الشبان قنابل صوتية قرب السياج الأمني، ويُشغّلون مكبرات الصوت بأغانٍ وطنية.

وقبل يومين، علق الصحفي الإسرائيلي في القناة الـ20 العبرية نوعم أمير على تواصل فعاليات الإرباك الليلي على السياج الأمني شرق قطاع غزة، مؤكدا أن ما يجري كابوس حقيقي لمستوطني غلاف قطاع غزة.

وقال أمير "من المؤسف أن سكان الغلاف فقط وأولئك الذين أمضوا ليلة هناك يمكنهم فهم ما يمرون به".

وأضاف "معاناة لا توصف بالنسبة لأولئك الذين لا يفهمون ما يدور أوضح لكم أنهم في الجانب الآخر -غزة- يشعلون الإطارات والرياح تدفع الدخان الكثيف نحو منازل المستوطنين في غلاف غزة".

وأردف "وكذلك مكبرات صوت تصدر أصوات إزعاج مجنونة، بالإضافة إلى تفجير العبوات، كابوس حقيقي عند النوم في ظل هذا الوضع".

م ت/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo