أزمات معيشية واقتصادية لسكان مخيم السيدة زينب بريف دمشق

دمشق - صفا

يعاني سكان مخيم السيدة زينب بريف دمشق من أزمات اقتصادية زادت من التكاليف المرهقة على العائلة الفلسطينية، مع ضعف الإمكانيات والموارد المالية وانتشار البطالة.

وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية إن الأزمات دفعت البعض للسفر خارجاً أو العمل ضمن اللجان الشعبية الموالية لجيش النظام السوري.

ويعيش معظم سكان المخيم في فقر مُدقع بسبب الغلاء المطّرد في الأسعار، وفقدان سبل كسب العيش، وارتفاع معدلات التضخم وتناقص قيمة الليرة السورية.

وأكدت المجموعة أن هذه المعاناة تأتي في ظل عجز المستوى الفلسطيني الرسمي، ممثلاً بمنظمة التحرير الفلسطينية، والفصائل الفلسطينية، عن القيام بدور فاعل، عدا عن تراجع حاد في خدمات الأونروا الجهة الدولية المسؤولة عن اللاجئين.

وكانت المعارضة السورية سيطرت على مخيم السيدة زينب في بداية عام 2013، وبعد اشتباكات عنيفة وقصف لمدة 7 أشهر استعادت قوات النظام السيطرة على المخيم.

أ ج/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo