"في وقت يضع شروطًا على الحوار الوطني"

الجهاد: لقاء عباس-غانتس طعنة لشعبنا وتعزيز لارتباط السلطة بالاحتلال

غزة - صفا

قالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، يوم الإثنين، إن لقاء الرئيس محمود عباس بوزير جيش الاحتلال بيني غانتس أمس "طعنة لشعبنا".

وذكر المتحدث باسم الحركة طارق سلمي في تصريح وصل وكالة "صفا"، أن "️لقاء عباس-غانتس الذي جاء على وقع جرائم الاحتلال وحصاره وعدوانه هو طعنة لشعبنا".

وأضاف أن "السلطة ورئيسها يديرون الظهر للتوافق الوطني ويضعون شروطًا تخدم الاحتلال لاستئناف الحوار الوطني، بينما يتسابقون للقاء قادة العدو ويضعون يدهم في الأيدي الملطخة بالدماء البريئة، ويعززون ارتباط السلطة أمنياً وسياسيًا مع عدو الشعب الفلسطيني"، على حد قوله.

وأشار إلى أن اللقاء يأتي في وقت "ما زالت دماء الأطفال الذين قتلهم جيش الاحتلال بأوامر من غانتس على الأرض لم تجف بعد".

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ قال، مساء أمس، إن الرئيس عباس التقى في مدينة رام الله، وزير جيش الاحتلال.

ولم يفصح الشيخ في تغريدة قصيرة عبر حسابه في "تويتر" عن أي تفاصيل باستثناء أن "اللقاء بحث العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية من كل جوانبها".

بدوره، قال مكتب وزير جيش الاحتلال، إن اللقاء ناقش القضايا الأمنية والسياسية والمدنية والاقتصادية بين الطرفين.

وأضاف أن غانتس أبلغ عباس أن "إسرائيل مستعدة لسلسلة من الإجراءات التي من شأنها تعزيز اقتصاد السلطة في الضفة الغربية".

ولفت إلى أن الطرفين ناقشا أيضًا "تشكيل الواقع الأمني والاقتصادي والمدني في الضفة الغربية وقطاع غزة".

أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك