تركيا لم تقرر بعد حول طلب "طالبان" تقديم الدعم لمطار كابول

أنقرة - صفا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الجمعة، إن بلاده لم تتخذ قرارا نهائيا بشأن طلب حركة طالبان تقديم الدعم في إدارة مطار كابول بعد انسحاب القوات الأجنبية بسبب المخاوف الأمنية وضبابية الوضع في أفغانستان، مضيفا أن ”المحادثات لا تزال جارية“.

وقال مسؤولون لـ“رويترز“ هذا الأسبوع إن طالبان طلبت من تركيا مساعدة فنية في إدارة المطار لكنها طلبت انسحاب القوات التركية قبل انقضاء مهلة محددة لخروج القوات الأجنبية في موعد غايته 31 آب/ أغسطس.

وبدأ الجيش التركي عمليات الإجلاء يوم الأربعاء. وأمس الخميس، قتل مهاجم انتحاري واحد على الأقل 85 شخصا بينهم 13 جنديا أمريكيا أمام بوابات مطار كابول.

وذكر أردوغان أنه يتعين استعادة الهدوء في كابول قبل اتخاذ أي قرار يتعلق بالمطار، مشيرا إلى خطر ”الانجراف“ في شيء يصعب تفسيره نظرا لضبابية المهمة المحتملة.

وأضاف في مؤتمر صحفي قبل السفر لزيارة البوسنة أن ”طالبان تقدمت بطلب يتعلق بتشغيل مطار كابول. يقولون ‘سنضمن الأمن ويمكنكم تشغيله‘. لكننا لم نتخذ قرارا بعد لأن احتمالية الموت ومثل تلك الأمور قائمة دوما هناك“.

وتجيء تصريحات أردوغان في وقت تتأهب فيه القوات الأمريكية التي تساعد في إجلاء الأفغان المتلهفين على الهرب من حكم طالبان لمزيد من الهجمات بينما تُسابق الزمن لاستكمال عمليات الإجلاء قبل انقضاء المهلة التي حددها الرئيس الأمريكي جون بايدن وتنتهي في 31 آب/ أغسطس.

ولتركيا مئات القوات في أفغانستان في إطار مهمة حلف شمال الأطلسي، وتولت مسؤولية أمن المطار خلال السنوات الست الماضية.

وأجلت تركيا حتى الآن 350 جنديا على الأقل وأكثر من 1400 شخص من أفغانستان منذ هيمنت طالبان على الأمور هذا الشهر.

وأشادت تركيا بتصريحات طالبان التي وصفتها بالمعتدلة منذ سيطرت الحركة على كابول في 15 آب/ أغسطس.

وقال أردوغان مجددا اليوم الجمعة إن بلاده ستواصل إجراء محادثات مع طالبان وستعمل على تقييم العلاقات فور تشكيل حكومة جديدة.

وكان الرئيس التركي قد انتقد طالبان خلال استيلائها على مساحات كبيرة من البلاد في طريقها إلى كابول.

وقال في حديثه اليوم إن بلاده تهدف لاستكمال عمليات الإجلاء وسحب القوات بأسرع ما يمكن.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك