جماهير حاشدة تُشيع الشهيد دعيج شمالي القطاع

جباليا - صفا

شيعت جماهير حاشدة، ظهر الأربعاء، جثمان الشهيد الشاب أسامة خالد دعيج (32 عاماً)، الذي ارتقى اليوم، متأثرًا بجروحه التي أصيب بها خلال مشاركته السبت الماضي في المسيرة التي نظمت شرق مدينة غزة إحياء لذكرى إحراق المسجد الأقصى المبارك.

وشارك آلاف المواطنين في تشييع الشهيد دعيج الذي يقطن مخيم جباليا للاجئين شمالي القطاع، بعد نقل جثمانه إلى منزل ذويه لإلقاء نظرة الوداع.

وأفاد مراسل صفا، أن موكب التشييع انطلق من مستشفى الإندونيسي شمال القطاع، قبل أن يتم نقله إلى بيته الواقع شرق مخيم جباليا لإلقاء نظره الوداع عليه من ذويه.

وأدى المواطنون صلاة الجنازة على الشهيد إدعيج في مسجد الخلفاء الراشدين بالمخيم عقب صلاة الظهر، لتنطلق مسيرة التشييع إلى مثواه الأخير، بمشاركة الآلاف.

وردد المشاركون في التشييع هتافات غاضبة تطالب باستمرار خيار المقاومة للرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين.

وزفت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" شهيدها إلى العلا، ووصفته بأنه أحد مجاهديها الأبطال من شمال قطاع غزة.

ونعت كتائب القسام في بيانها العسكري القسامي دعيج من مسجد "الأمين محمد" بمعسكر جباليا شمال القطاع، وقالت في بيانها: "ليمضي إلى ربه بعد حياةٍ مباركةٍ حافلةٍ بالعطاء والجهاد والتضحية والرباط في سبيل الله، نحسبه من الشهداء الأبرار الأطهار ولا نزكي على الله أحداً".

وتابعت: "نسأل الله تعالى أن يتقبله ويسكنه فسيح جناته، وأن يجعل جهاده خالصاً لوجهه الكريم، وأن يصبّر أهله وأحبابه ويحسن عزاءهم، وستبقى دماء شهدائنا نبراساً في طريق تحرير فلسطين وناراً تحرق المحتلين حتى يندحروا عن أرضنا بإذن الله".

ودعت الفصائل في قطاع غزة لمسيرة شرقي خان يونس تنطلق عصر اليوم الأربعاء، رفضاً لاستمرار الحصار الإسرائيلي.

أ ك/م ز/ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك