بايدن: أفغانستان مقبرة للغزاة وغني رفض نصيحتي بالمصالحة مع طالبان

واشنطن - صفا

قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه أوفى بتعهده للشعب الأميركي بإنهاء الوجود العسكري في أفغانستان، ووعد بالعودة إليها إن دعت الحاجة لمكافحة "الإرهاب"، في حين أعلنت الخارجية الأميركية أن الموقف تجاه أي حكومة مستقبلية بأفغانستان يعتمد على سلوكها.

وفي وقت مبكر من فجر اليوم الثلاثاء، قال بايدن على حسابه في تويتر إن التهديد الإرهابي تمدّد إلى ما وراء حدود أفغانستان، وإن بلاده تكافح الإرهاب في بلدان عديدة ليس لها فيها وجود عسكري دائم، وإذا لزم الأمر ستفعل الشيء نفسه في أفغانستان.

وقال بايدن -في تغريدة أخرى- "مهمتنا العسكرية الحالية في أفغانستان قصيرة ومركزة، وهي نقل مواطنينا وحلفائنا بأقصى سرعة. بمجرد انتهاء مهمتنا في أفغانستان ننهي أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة".

كما أصدر بايدن قرارا بتخصيص 500 مليون دولار من ميزانية الطوارئ لتلبية احتياجات الهجرة العاجلة من أفغانستان.

وأوضح بايدن أنه أمر بإرسال 6 آلاف جندي إلى أفغانستان للمساعدة في إجلاء المواطنين والحلفاء والأفغان المعرضين للخطر.

وفي السياق نفسه، أكد مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان أن واشنطن ستحاسب طالبان إذا منحت تنظيم القاعدة ملاذا آمنا في أفغانستان.

مقبرة الغزاة

وقبل ذلك بساعات، قال بايدن في خطاب متلفز إن "الوضع في أفغانستان انهار بأسرع مما كنا نتوقعه، لكننا لا يمكن أن نقاتل في حرب مع قوات أفغانية ليست مستعدة للمشاركة فيها".

وأضاف "ما نراه الآن يثبت أن ما من قوة عسكرية يمكنها تغيير مجرى الأحداث في أفغانستان المعروفة بأنها مقبرة الغزاة، لكن الصين وروسيا تريدان من الولايات المتحدة أن تستمر في إنفاق مواردها في قتال لا يتوقف".

وأكد الرئيس الأميركي أن بلاده أنفقت أكثر من تريليون دولار في أفغانستان، وجهزت الجيش الأفغاني، ووفرت له كل ما يحتاجه، لكن جنوده هربوا أمام مقاتلي طالبان.

وشدد الرئيس الأميركي على أن الحكومة الأفغانية رفضت نصيحته بضرورة المصالحة مع طالبان، وأن الرئيس الأفغاني أشرف غني أصر على أن القوات الأفغانية ستحارب، ومن الواضح أنه كان مخطئا.

ووفقا لبايدن، فإن مهمة أميركا في أفغانستان لم تكن بناء دولة ديمقراطية موحدة، وإنما منع الاعتداءات على الأراضي الأميركية ومحاربة من قاموا بهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وأكد بايدن أنه يراقب مع فريقه الوضع الميداني في أفغانستان، وسينتقل إلى تنفيذ الخطط البديلة التي وضعوها (لم يسمها)، مشددا على أنه سيتم إجلاء آلاف الأميركيين الذين يعملون في أفغانستان في الأيام المقبلة.

وقال إن "المشاهد التي رأيناها في أفغانستان مؤلمة جدا، لا سيما للدبلوماسيين والعاملين في المجال الإنساني"، مؤكدا أن واشنطن ستواصل دعم الشعب الأفغاني وتضغط من خلال الدبلوماسية لمنع انعدام الاستقرار والحيلولة دون وقوع عنف والدفاع عن حقوق الإنسان.

وأشار بايدن إلى أن الجيش الأميركي سيقدم الدعم لنقل آلاف من المتعاونين الأفغان وأسرهم إلى خارج أفغانستان.

وتوعد الرئيس الأميركي حركة طالبان بـ"رد مدمر" إن هي عرقلت أو عرضت للخطر عملية الإجلاء الحاصلة عبر مطار كابل لآلاف الدبلوماسيين الأميركيين والمترجمين الأفغان.

وتعقيبا على خطاب بايدن، قالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إن بايدن يستحق الثناء لقيادته القوية وتركيزه الاستثنائي على إنهاء التدخل العسكري في أفغانستان.

وأضافت بيلوسي -في بيان- أنه ينبغي أن تتحد الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لحماية الشعب الأفغاني، خاصة الفئات المعرضة للخطر، مؤكدة أن الكونغرس سيستمر في تلقي إحاطات من إدارة بايدن بشأن تطور الوضع الأمني في أفغانستان.

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك