من منصب رئيس مجلس إدارة المكتب الوطنية

السلطة تنشر كتاب إقالة بسيسو لانتقاده حادثة اغتيال نزار بنات

رام الله - صفا

نشرت جريدة الوقائع الرسمية الفلسطينية اليوم الثلاثاء كتاب إقالة وزير الثقافة السابق إيهاب بسيسو من منصب رئيس مجلس إدارة المكتبة الوطنية العامة بسبب انتقاده حادثة اغتيال المعارض نزار بنات.

وصدر القرار من الرئيس محمود عباس "بناء على الصلاحيات المخولة لنا، وتحقيقا للمصلحة العامة، قررنا ما يلي إقالة السيد/ إيهاب ياسر بسيسو من رئاسة المكتبة الوطنية الفلسطينية ومن عضوية ورئاسة مجلس إدارتها".

وكان بسيسو طالب في 4 يوليو الجاري السلطة الفلسطينية بـ"نشر أو تزويده كتاب إقالته من منصبه بشكل رسمي منعاً للبلبلة".

ونفى بسيسو في تغريدة له خبرًا تداول نفي إقالته من منصبه كرئيس مجلس إدارة المكتبة.

وقال بسيسو إن ما تم نشره على صفحة بلادي الإخباري عار تماماً عن الصحة، وما أردت توضيحه في المنشور السابق أنه لا داعي للتقول على لساني بأنني قمت بنفي خبر إقالتي لأن هذا لم يحدث مطلقاً ولم أقم بنفي الخبر".

وأضاف "ما ذكرته في المنشور السابق وبشكل واضح أنني امتنعت عن التصريح الإعلامي حول الموضوع خلال اليومين الماضيين احتراماً لطبيعة العمل المؤسساتي، وإنني في انتظار استلام كتاب الإقالة رسمياً".

وحسب موقع "العربي الجديد" فقد أقال الرئيس محمود عباس، إيهاب بسيسو، من منصبه، إثر تعقيب الأخير على التظاهرات الأخيرة التي خرجت احتجاجاً على مقتل المعارض السياسي نزار بنات، على يد عناصر أمنية.

يشار إلى أن إيهاب بسيسو، أكاديمي وإعلامي، وكان قد شغل منصب المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية السابقة التي ترأسها رامي الحمد الله، ثم عين وزيراً للثقافة بالحكومة نفسها، وبعد استقالتها قبل أكثر من عامين، عُين بسيسو بمرسوم رئاسي على رأس مجلس إدارة المكتبة الوطنية العامة.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك