"الجهاد" تدين بشدة منح "إسرائيل" عضوية الاتحاد الإفريقي

غزة - صفا

أدانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بشدة، يوم السبت، قرار منح الكيان الإسرائيلي عضويةً بصفة مراقب في الاتحاد الإفريقي.

وقال المتحدث باسم الحركة طارق سلمي، في تصريح وصل وكالة "صفا"، إن: "القرار يعكس مدى النفوذ الصهيوني الذي وصل حد الهيمنة على الاتحاد الإفريقي الأمر الذي يشكل تهديداً خطيراً لأمن واستقرار الدول الإفريقية".

وأكد أن "منح عضوية مراقب للاحتلال انتكاسة كبيرة في سياسات الاتحاد الإفريقي التي عانت دوله على مدار عقود من الاحتلال والعنصرية، وخاضت شعوبه ثورات كبيرة ضد الاستعمار والعنصرية".

وشدد على أن "القرار لا يمثل الشعوب الإفريقية التي تقف دوماً مع مظلومية الشعوب وتنحاز لعدالة القضية الفلسطينية".

ودعت الجهاد الإسلامي الأحزاب والقوى الحرة في دول القارة الإفريقية إلى الانتباه لمخاطر هذا القرار على أمن القارة واستقرار دولها، والوقوف ضد هذا القرار ورفضه والعمل على إسقاطه وطرد الكيان الإسرائيلي.

وكانت الخارجية الإسرائيلية أعلنت أمس عن أن سفيرها في أديس أبابا قدم أوراق اعتماد الكيان عضوًا مراقبًا في الاتحاد الأفريقي.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلية يئير لبيد إن "هذا يوم عيد للعلاقات مع أفريقيا وهو ثمرة جهودنا (..) هذه الخطوة ستساعدنا في تعزيز سياساتنا في قارة أفريقيا ودولها".

ورغم الرفض الشعبي هناك، تمتلك "إسرائيل" علاقات بـ46 دولة من دول القارة الأفريقية، وتتعاون مع حكوماتها في مجالات التنمية، والتجارة، ومجالات أخرى.

أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك