القوى الوطنية والإسلامية تستنكر بيان "المركز الفلسطيني" بشأن حادث سوق الزاوية

غزة - صفا

استنكرت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، البيان الصادر عن المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان حول الحادث الأليم الذي وقع صباح الخميس في أحد المحال في سوق الزاوية بمدينة غزة.

وأعربت اللجنة في بيان لها تلقت وكالة "صفا" نسخة عنه الليلة، عن أسفها على صدور مثل هذا البيان، مشددة على أنه حمل صيغة مبالغة وسرد للوقائع بطريقة فيها اتهام عن قصد لفصائل المقاومة الفلسطينية، وكأنها تتعمد تعريض حياة المواطنين للخطر.

وأشارت إلى أن المركز تناسى أن حماية الإنسان أولوية المقاومة ومهمتها الأولى والأساسية.

وقالت اللجنة إن "المركز ببيانه يشكل مسوغاً للعدوان، ويفتح شهية الإعلام المنحاز للاحتلال، والمعادي لقضيتنا، ليستغل البيان في التعرض للمقاومة والتحريض عليها، وتبرير العدوان الذي يتعرض له أبناء شعبنا البطل".

وبيَّنت اللجنة أن الفصائل دعت لكشف كل ملابسات الحادث الأليم من خلال لجنه مختصة وإعلان النتائج لأخذ الحيطة ولضمان عدم تكرار ذلك.

وطالبت اللجنة المركز بسحب البيان والتراجع عنه فورًا، وعدم استباق نتائج التحقيق التي تتولاها الجهات المختصة، مضيفة أن "أبناء شعبنا هم الأغلى وحياتهم ومصالحهم هدفنا الأسمى".

وتقدمت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية بالتعازي لذوي الشهيد عطا ساق الله، متمنيةُ الشفاء للمصابين.

وجددت تضامنها الكامل مع المتضررين جراء الحادث الأليم، مشددة على ضرورة جبر الضرر عن الجميع.


 

ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك