تقدم تقريرها بيونيو 2022

الأمم المتحدة تشكل لجنة تحقيق بأحداث مايو بالأراضي المحتلة

القدس المحتلة - صفا

أعلنت الأمم المتحدة عن تشكيل لجنة تحقيق في أحداث مايو/أيار في الأراضي الفلسطينية المحتلة وقطاع غزة والانتهاكات الإسرائيلية خلالها.

وأفادت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية بأن اللجنة ستحقق في الأحداث في القدس والداخل الفلسطيني والضفة الغربية وقطاع غزة خلال أيلول المنصرم، والعدوان الاسرائيلي على قطاع غزة.

وبحسب معهد أبحاث "NGO Monitor" فإن اللجنة مشكلة من مسؤولين أممين كبار يناهضون "إسرائيل" من خلال تصريحاتهم وعلاقاتهم مع الحكومة ومنظمات فلسطينية تزود لجان التحقيق بالمعلومات منذ سنوات.

وبينت الصحيفة أن اللجنة ستترأسها "نافي بيلاي" وهي قانونية من جنوب إفريقيا وعملت بين عامي 2008-2014 كمفوضة مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة.

ونبهت إلى أنها تشغل اليوم منصب قاضية بمحكمة الجنايات الدولية في لاهاي ومسئولة سابقًا عن تشكيل 4 لجان تحقيق ضد "إسرائيل"، ونشر تقرير "غولديستون" بشأن الاعتداءات الإسرائيلية بعدوان عام 2008 على قطاع غزة.

بينما العضو الثاني في اللجنة فهو "ميلون كوتاري"، وعدته الصحيفة من المناوئين لإسرائيل، إذ وصف سابقًا العمليات الاستشهادية الفلسطينية كـ"مقاومة مشروعة" واتهم "إسرائيل" بارتكاب مذابح وتطهير عرقي، واصفًا النظام القضائي الإسرائيلي بالمتواطئ في الفصل العنصري سعيًا لمنح اليهود جميع الحقوق.

أما العضو الثالث فهو "كريس سيدوتي" من استراليا وتتهمه "إسرائيل" بالوقوف خلال الـ 15عامًا الماضية مع منظمات فلسطينية تزود الأمم المتحدة حتى اليوم بمعطيات عن الصراع وقربه من "المجلس المستقل لحقوق الانسان الفلسطيني".

وتهدف اللجنة للتحقيق في الأحداث التي وقعت خلال أيار والتمييز العنصري في الداخل الفلسطينية وتقديم تقريرها للأمم المتحدة في حزيران 2022.

ع ص/د م

/ تعليق عبر الفيس بوك