تصاعد حدتها.. قتيل بجريمة إطلاق نار بقلنسوة في الداخل

الداخل المحتل - صفا

قتل شخص (43عامًا) في جريمة إطلاق نار الليلة الماضية في مدينة قلنسوة في منطقة المثلث بالداخل الفلسطيني المحتل.

وجاءت الجريمة وسط تصاعد موجة الجرائم والعنف في المجتمع الفلسطيني بالداخل، وسط تقاعس وموقف متفرج وداعم للمؤسسة الأمنية الإسرائيلية القائمة عليها بالاحتلال، وبعد الكشف عن تغذية جهاز "الشاباك" لعصابات القتل.

وعُلم أن الضحية هو عضو البلدية السابق بكر ناطور، علمًا بأن ثلاثة من أشقائه كانوا قد أصيبوا في جرائم إطلاق نار متفرقة ارتكبت خلال الأشهر الأخيرة.

وحسب موقع "عرب48" فإن الرجل أصيب بجراح خطيرة من جراء تعرضه لإطلاق نار؛ ونقلت الطواقم الطبية المصاب لاستكمال تلقي العلاج في المشفى.

ولاحقًا، أعلنت الطواقم الطبية في المستشفى عن وفاة ناطور متأثرًا بجراحه الحرجة، بعد فشل محاولات إنقاذ حياته.

وعُثر لاحقًا في قلنسوة على سيارة محروقة، وتشير الشبهات إلى أنّها استخدمت على ما يبدو بجريمة إطلاق النار.

من جانبها، أعلنت شرطة الاحتلال حين وصولها إلى المكان مباشرتها بالتحقيقات وأعمال البحث عن مشتبهين.

وبهذا يرتفع عدد ضحايا جرائم القتل في الداخل منذ مطلع العام إلى 52 قتيلًا.

ر ب/د م

/ تعليق عبر الفيس بوك