"السلطة تحارب الفقراء".. وسم يتصدر تويتر لتعطيلها وصول المنحة القطرية

غزة - صفا

تصدر وسم #السلطة_تحارب_الفقراء موقع التواصل الاجتماعي الشهير "تويتر" مساء اليوم الثلاثاء احتجاجًا على تعطيل السلطة الفلسطينية إدخال أموال المنحة القطرية للأسر الفقيرة في قطاع غزة.

وكانت مصادر مُطّلعة أفادت الثلاثاء أن السلطة ترفض صيغة تم التوصل لها، بوساطة مصرية؛ لإدخال أموال المنحة القطرية للأسر الفقيرة في غزة عبر الأمم المتحدة.

وكان العمادي ونائبه وصلا إلى غزة بوقت متأخر يوم الأحد الماضي.

ومنذ شهرين لم تدخل القطاع أموال المنحة القطرية المخصصة للأسر الفقيرة، والتي يتم بموجبها صرف 100 دولار شهريًا لـ100 ألف أسرة محتاجة؛ للتخفيف من وطأة الأزمة الاقتصادية الخانقة في القطاع.

من جانبه، غرد الناشط محمود أبو زياد على حسابه قائلاً: "ضمن سلسلة حروب الخنق التي تخوضها السلطة ضد غزة.. إعاقة وتعطيل لحل أزمة الكهرباء".

وغرد عزام العبادلة بالقول: "بدلاً من تكريم أهل غزة السلطة تزيد تمزيقا لفقرائها".

وكتب أكرم البغدادي: "أما حق لنا أن نضع أهالي الشهداء فوق الرؤوس، بدلا من أن نرميهم على الطرقات يتهافتون على رواتب أبنائهم وذويهم .. لعنة الله على كل من تخاذل بحق #أهالي_الشهداء".

وكتب حامد الخولي على حسابه: "مئة ألف أسرة فقيرة في غزة تشكو لله من ملاحقة السلطة لأقل حقوقها".

وغرد حساب روجين عودة بالقول: "السلطة ترغب في إسقاط مقاومة غزة عبر فقرائها".

وكان موقع "عربي21" نقل عن مصادر مطلعة على مجريات المفاوضات غير المباشرة الجارية في القاهرة بين "حماس" والاحتلال بوساطة مصرية قولها إن الاجتماع الذي عقد بين الحركة والسفير القطري محمد العمادي "عرض آلية جديدة".

وأشارت إلى أن الآلية يتم بموجبها نقل أموال المنحة القطرية عبر الأمم المتحدة لتوزيعها على العائلات الفقيرة في غزة.

وأوضحت أن "الاحتلال وعبر مكتب رئيس الوزراء نفتالي بينيت وافق على هذه الآلية، فيما أبدت الأمم المتحدة استعدادها لتطبيقها في ظل موافقة مسبقة من الولايات المتحدة حول الصيغة نفسها".

أ ك/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك