الاحتلال وافق على الآلية

مصادر: السلطة ترفض إدخال المنحة القطرية لغزة عبر الأمم المتحدة

رام الله - صفا

أفادت مصادر مُطّلعة، يوم الثلاثاء، برفض السلطة الفلسطينية صيغة تم التوصل لها، بوساطة مصرية؛ لإدخال أموال المنحة القطرية للأسر الفقيرة في قطاع غزة عبر الأمم المتحدة.

ونقل موقع "عربي21" عن مصادر مطلعة على مجريات المفاوضات غير المباشرة الجارية في القاهرة بين "حماس" والاحتلال بوساطة مصرية، إن الاجتماع الذي عقد بين الحركة والسفير القطري محمد العمادي "عرض آلية جديدة".

وأشارت إلى أن الآلية يتم بموجبها نقل أموال المنحة القطرية عبر الأمم المتحدة لتوزيعها على العائلات الفقيرة في غزة.

وأوضحت أن "الاحتلال وعبر مكتب رئيس الوزراء نفتالي بينيت وافق على هذه الآلية، فيما أبدت الأمم المتحدة استعدادها لتطبيقها في ظل موافقة مسبقة من الولايات المتحدة حول الصيغة نفسها".

لكن -وفق المصادر- فإن "السلطة في رام الله رفضت الألية، ما عطل دخول الأموال حتى الآن"، مؤكدة أن "كل المحاولات لإقناعها بالتعاطي مع الآلية الجديدة فشلت حتى الآن".

وقالت: "من الواضح أن السلطة غير مكترثة بالأوضاع الإنسانية الصعبة التي يمر بها قطاع غزة المحاصر، خاصة في ظل أجواء عيد الأضحى المبارك".

وكان العمادي ونائبه وصلا إلى غزة بوقت متأخر يوم الأحد الماضي، عبر حاجز "بيت حانون/ إيرز" شمالًا.

ومنذ شهرين لم تدخل القطاع أموال المنحة القطرية المخصصة للأسر الفقيرة، والتي يتم بموجبها صرف 100 دولار شهريًا لـ100 ألف أسرة محتاجة؛ للتخفيف من وطأة الأزمة الاقتصادية الخانقة في القطاع.

د م/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك