تراجع حجم تداول العملات المشفرة 40% في يونيو

لندن - صفا

خلص بحث، نشر اليوم الاثنين، إلى أن أحجام التداول على منصات العملات المشفرة الرئيسية انخفضت بما يزيد عن 40 بالمئة في يونيو /حزيران، في ظل قيود تنظيمية في الصين، وكانت قلة التقلبات من العوامل التي أثرت على النشاط.

وأظهرت بيانات مؤسسة "كريبتو كومبير" البحثية في لندن أن أحجام المعاملات الفورية انخفضت 42.7 بالمئة إلى 2.7 تريليون دولار، مع انخفاض أحجام المشتقات 40.7 بالمئة إلى 3.2 تريليونات دولار.

وقالت "كريبتو كومبير"، وفقا لوكالة "رويترز"، إن منصة تداول العملات المشفرة الرئيسية بينانس، التي واجهت تدقيقا من جهات تنظيمية في جميع أنحاء العالم، احتفظت بمكانتها كأكبر منصة من حيث حجم المعاملات الفورية. لكن أحجام التداول على بينانس نزلت 56 بالمئة في يونيو/ حزيران إلى 668 مليار دولار.

وأصدرت هيئة السلوك المالي البريطانية، في يونيو/حزيران الماضي، تحذيرا للمستهلكين من شركة بينانس (Binance Markets Ltd)، إحدى أكبر منصات العملات المشفرة في العالم، يمنعها من القيام بأي نشاط منظم في البلاد.

ولم يكن القرار البريطاني الأخير هو الأول الذي تتعرض له بينانس، إذ سبق أن أفادت "بلومبيرغ نيوز" بأن العديد من الوكالات الأميركية تجري تحقيقات حول أنشطة بينانس، كما أصدرت وكالة الخدمات المالية اليابانية تحذيرا منها مؤخرا، قائلة إنها تقدم خدمات تشفير بدون تسجيل.

وانخفضت بيتكوين، أكبر عملة مشفرة، أكثر من ستة بالمئة الشهر الماضي، مسجلة أدنى مستوياتها منذ يناير/ كانون الثاني، بعد أن شددت السلطات في الصين القيود على تداول العملة وعمليات التعدين لاستخراجها.

وكانت بيتكوين قد هوت 35 بالمئة في مايو/ أيار، في ظل خسائر ناجمة عن تحركات بكين لكبح جماح القطاع سريع النمو. وتميل أحجام تداول العملات المشفرة إلى الارتفاع خلال فترات تقلبات الأسعار الشديدة.

المصدر: العربي الجديد

ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك