شهادات حية لأسرى مرضى تعكس واقع طبي مرير وصعب

رام الله - صفا

كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين عن شهادات حية لعدد من الأسرى المرضى داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي يعانون من سياسة الإهمال الطبي.

وأوضحت الهيئة في بيان وصل وكالة "صفا" يوم الأحد، أن ممارسة الإهمال الطبي هي واحدة من ضمن الانتهاكات التي تتبعها إدارة المعتقلات الإسرائيلية بحق الأسرى الفلسطينيين، حيث تمعن بانتهاك حقوقهم المكفولة بموجب الاتفاقيات والمواثيق الدولية، المتعلقة بحقهم في تلقي العلاج اللازم والرعاية الطبية.

وأضافت أن من بين الحالات المرضية، حالة الأسير نضال زلوم (57 عامًا) من مدينة رام الله، القابع في سجن "إيشل"، والذي يشتكي من مماطلة العيادة وإدارة المعتقل في تقديم العلاج اللازم له والتشخيص السريع لوضعه الصحي، فهو يعاني من ارتفاع في ضغط الدم والسكري ودوخة مستمرة.

وأشارت إلى أن الأسير زلوم من الأسرى القدامى الذين أمضوا في السجون ما يقارب (32) سنة، وهو محكوم بالسجن مؤبدين و35 عامًا.

وبينت أن الأسير محمد تعامرة من مدينة جنين، والقابع بمعتقل "ريمون"، يشتكي من أمراض الضغط وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم وحموضة في المعدة، ويحتاج متابعة سريعة لوضعه الصحي.

أما الأسير فريج أبو ظاهر (28 عامًا) من بيت لاهيا شمال غزة، والذي يقبع حاليًا في سجن "نفحة"، يعاني من مرض يسمى "فلفسيا"، يسبب له شحنات كهربائية زائده وتشنجات أدت مؤخرًا إلى سقوطه عن البرش وإصابته بالرأس، مما زاد وضعه الصحي صعوبة، إلى جانب تأزمه نفسيًا.

وحملت هيئة الأسرى إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استمرار مسلسل الإهمال الطبي بحق الأسرى الفلسطينيين.

وطالبت المؤسسات الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان والصليب الأحمر بالقيام بدورها اللازم تجاه قضية الأسرى على أكمل وجه.

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك