تداول الفوركس وما هى أفضل شركات التداول

القاهرة - صفا

تداول الفوركس ويعرف أيضًا بتداول العملات الأجنبية، وهو عبارة نظام يتم خلالها تحويل عملة إلى عملة أخرى. ويعتبر افضل شركات التداول هي من أفضل الأسواق النشطة في جميع أنحاء العالم، ويعتمد عليه الكثير من المستثمرين، حيث يبلغ متوسط ​​حجم التداول اليومي للفوركس حوالي 5 تريليون دولار. الفوركس أو العملات الأجنبية يمكن النظر لها على كونها شبكة من المشترين والبائعين الذين يقومون بعملية تحويل للعملات فيما بينهم وذلك بسعر متفق عليه.

هذه الوسيلة تعد الوسيلة التي يتم بها تحويل عملة إلى عملة أخرى سواء من الأفراد أو الشركات أو البنوك. أغلب من قاموا بالسفر إلى خارج بلادهم تعاملوا بنظام الفوركس، ونالوا ولو قدر قليل من المعلومات عنه. والفوركس لم يظهر إلا بعد الثورة في عالم الانترنت وذلك مع بداية تسعينات القرن الماضي، أما قبل ذلك كان هناك بالفعل نظام للتبادل ولكن ليس كما هو الفوركس حاليًا.

الفوركس قديما.

قديمًا عملية التداول في العملات الأجنبية كان يقوم بها الناس عند السفر من بلد إلى بلد آخر.

كان الناس يستبدلون العملات المحلية الخاصة ببلدهم بعملات البلد الذي ذهبوا إليه، وذلك وفقًا لسعر الصرف السائد في هذا الوقت.

لا يمكن أن نعتبر نظام تبادل العملات هنا أنه نظام فوركس بمعناه الحالي حيث أنه،

كان يتم استبدال العملات الورقية مقابل الذهب والفضة والكثير من السلع الأخرى بهدف الاستثمار.

هكذا بدأت ما يعرف بعملية المضاربة والاستثمار وذلك منذ القرون الوسطى حتى فترة الحرب العالمية.

وبعد الحرب العالمية الثانية التي تأثر الاستثمار بشكل كبير حيث أصيب السوق بنوع من الركود والكساد.

لا يمكننا القول أنه كان هناك نظام للفوركس بحق قبل فترة ظهور الإنترنت.

من خلال النظر إلى تحقيق الأهداف في سوق الاستثمارات الأخرى كانت الحاجة ملحة وضرورية لإنشاء نظام مصرفي للعملات، فظهر نظام بريتون وودز، والذي كان يهدف الوصول إلى الاستقرار الاقتصادي في العالم في وقت كان يعاني فيه العالم من الآثار المدمرة للحرب العالمية الثانية، وبالفعل حينها تم تثبيت صرف العملات في مقابل الذهب.

حينها تثبيت صرف العملات مقابل الذهب، وأصبح هذا هو النظام المعمول به.

تثبيت سعر صرف العملة لم يدوم لفترة طويلة حيث كان هناك حاجة إلى نظام يساعد على تتفل الأموال نفسها بين الدول، ومن هنا قام الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون بضخ الأوراق المالية من أجل تمويل الحرب الفيتنامية في ذلك الوقت وهذا أدى إلى انخفاض كبير في قيمة الدولار.

تم اللجوء إلى تعويم صرف العملة عام 1973 وبذلك أصبحت تحدد من خلال قوة العرض والطلب، ومن هنا تم إلغاء اتفاقية بريتون وودز وألغى ثبات سعر الصرف وتم التحويل إلى التعويم.

ومن هنا انتشر مفهوم الفوركس والكثير من المفاهيم الأخرى وخرجت أسعار العملات من حالة الثبات التي كانت عليها إلى حالة من التقلبات الكثيرة في اليوم الواحد.

أصبح هناك تزايد في أحجام التداولات سنة بعد الأخرى وصولًا إلى فترة التسعينات حيث حدثت ثورة الإنترنت.

وهنا يمكننا أن نفصل بين التداول ما قبل فترة التسعينات أي ما قبل ثورة الإنترنت وما بعدها.

وهنا نستطيع القول بدأ التعامل بنظام الفوركس.

الفوركس حديثا.

يعتبر الفوركس هو مكان لتبادل العملات حيث يتم فيه تبادل أزواج العملات ومعرفة مدى أسعارها في السوق مثل الدولار الأمريكي وكذلك اليورو.

أو يمكننا القول بأن الفوركس هو شركة من تلك الشركات المرخصة التي توفر لصاحبها نظام لتداول العملات الأجنبية.

الاشارة للتداول العملات الأجنبية عادة يسير إلى نوع من التداول الاستثماري، والذي يمكن من خلاله التوقع بالقيم المتقلبة التي تخص سعر صرف العملات أمام بعضها البعض.

الفوركس يعد أكبر سوق مالي في العالم، حيث تتجاوز قيمة التداول به وحجمها نظيرتها في سوق الأسهم عدة مرات.

أسباب الاستثمار في الفوركس الحديث.

▪ فوركس له فوائد اقتصادية عظيمة.

▪ سوق الفوركس متاح على مدار اليوم، خلال خمسة أيام أسبوعيًا. ولذلك هو يتيح الاستثمار بصورة كبيرة.

من أكثر الأسواق التي تتوافر بها السيولة والعمولة.

العمولة مضمونه فلم يذهب أحد للتداول ويعود من غيرها.

الرسوم الخاصة بالعمولة والسمسرة رخيصة ومنخفضة نوعا ما بالنسبة للأسواق الأخرى.

طالما الانترنت متوفر يمكنك التداول في أي وقت وأي مكان، فلا عائق أبدا أمامك وهذا لا يتوافر في الأسواق الأخرى.

تداول العملات وفق نظام فوركس يتم إلكترونيًا.

عملية البيع في نظام فوركس تتم من خلال العملات المختلفة ومنها:

اليورو والدولار الأمريكي، الدولار الكندي، الدولار الاسترالي، الجنيه الاسترليني.

ما هي العوامل التي قد تؤثر على نظام الفوركس؟

هناك عوامل تؤثر على سوق الفوركس العالمي، ومنها:

الانتخابات والأحداث السياسية:

الانتخابات لها تأثيرا كبيرا على عملة البلد التي تحدث فيها، فبعض الأحزاب قد تكون متحفظة من الناحية المالية، في حين أن البعض الآخر منها أكثر ديمقراطية وقابلية لعملية الأنفاق.

بيانات الاقتصاد الكلي:

تعتبر بيانات الاقتصاد الكلي من أهم المعلومات التي يتم الاعتماد عليها بقوة وهذا لأنها هذه البيانات تعتبر الأكثر أهمية حين يتعلق الأمر بمدى قوة الاقتصاد، أي بمدى القوة التي تتمتع بها العملة.

ويمكن العثور على هذه البيانات عن طريق استخدام المُفكرة الاقتصادية.

كيفية إدارة مخاطر الاستثمار في سوق الفوركس.

الفوركس نظام مثله مثل أي نظام استثماري له الكثير من المخاطر والتي يجب معرفة كيفية التعامل معها، ويمكنك ذلك عن طريق التالي:

الاعتماد على مزودي الإشارات.

لابد من اختيار نظام التداول المناسب.

من الهام الاستعانة بالتحليل الفني.

الاعتماد على توصيات فوركس.

من الممكن الاعتماد على برامج فوركس الآلية.

ماهي مخاطر التداول في نظام الفوركس؟

مخاطر متعلقة بالروافع المالية ونظام الهامش، حيث أن الروافع تعد سلاح ذو حدين حيث أن دخولك صفقة كبيرة الحجم كما يزيد من فرصة زيادة الأرباح الناتجة من الصفقة، يزيد كذاك من فرص حجم الخسائر، أو بمعنى أخر الرافعة المالية هي أداة تكبير، حيث تكبر الناتج أي كان بالمكسب أو الخسارة.

مخاطر متعلقة بمعدل الفائدة والتغير في أسعار الصرف، حيث أن معدل الفائدة المنخفض يؤدي إلى انخفاض أسعار الصرف.

المخاطر الدولية أو ما تعرف بالمخاطر الجيوسياسية، ولذلك قبل الاستثمار في أي دولة لابد من الوقوف على مدى الاستقرار السياسي والاقتصادي بها.

ما يعرف بمخاطر العمليات أو مخاطر متعلقة بالطرف الأخر، وهذا يتعلق بالمخاطر والعمليات التي يمكن أن تحدث من الطرف المقابل سواء تقصير أو تخلف عن الوفاء بالالتزام الذي تم الاتفاق عليه.

التداول في الفوركس و استثمار جيد ومثمر بالطبع، ويعود بفوائد اقتصادية عظيمة على الأفراد والشركات والبنوك والدولة بأسرها.لكن تحتاج في البداية قبل التداول في الفوركس إلى معرفة ماهية سوق العملات أو ما هو الفوركس بالتفصيل؟ وكذلك آلية عمله؟ وايضًا أهم المؤثرات التي تؤثر عليه، وبعض الأساسيات التي تتعلق بالتحليل سواء الأساسي أو الفني.وبعد ذلك يمكنك أن تضع خطة تداول وأن تختبر تلك الخطة من خلال الاعتماد على حساب تجريبي، وفي النهاية يمكنك ذلك فتح حساب حقيقي، والبدء في التداول في نظام الفوركس.

ع ق

/ تعليق عبر الفيس بوك