بحر يهنئ "الأحرار" بذكرى انطلاقتها الـ14

غزة - صفا

هنأ رئيس المجلس التشريعي بالإنابة أحمد بحر حركة الأحرار الفلسطينية في ذكرى انطلاقتها الرابعة عشر، وذلك خلال مشاركته في حفل نظمته الحركة بمقرها في مدينة غزة.

وأشاد بحر بحركة الأحرار وكوادرها وجهدها في كافة المناسبات الوطنية، والمعارك مع الاحتلال، خاصة في معركة "سيف القدس" التي انتصرت بها المقاومة وفلسطين على الاحتلال.

وقال :"جاءت معركة سيف القدس لتعيد القضية الفلسطينية لمكانها الطبيعي في المحافل العالمية والدولية والعربية، رغماً عن أنف كل من وقف ضد الشعب الفلسطيني"، مؤكدًا انتصار غزة وفلسطين والمقاومة وأحرار العالم من خلال سيف القدس.

وأضاف "منذ النكبة نعاني، ولكن بعد سيف القدس فإن بشائر النصر تلوح بالأفق، حيث بات العدو يُستهزأ به من كافة الأطراف، وبات الشعب الفلسطيني يحسب له ألف حساب".

وأشار إلى أن بعض الأطراف تحاول أن تطفئ وهج الانتصار وأن تجعله باهتًا، مضيفًا "بعض الأطراف من بني جلدتنا لم يكن لهم صوت خلال العدوان وحين وضعت الحرب أوزارها بدأوا يتحركون لجني ثمار الانتصار ويلهثوا وراء أموال الإعمار".

وأضاف "للأسف السلطة برام الله أفشلت الانتخابات، ثم تورطت بصفقة لقاحات كورونا الفاسدة مع الاحتلال، ثم قتلت نزار بنات الصوت الحر، والذي كان يجاهر بالحق ويهاجم الباطل، ثم اعتقلت وقمعت، وكل ذلك غير مستغرب لأن اتفاق أوسلو هو اتفاق أمني لحماية الاحتلال وملاحقة أبناء شعبنا الشرفاء".

وتابع أن "الاحتلال بدوره يحاول تبهيت انتصار المقاومة، يساوم بفك الحصار عن غزة مقابل صفقة تبادل أسرى، الأمر الذي بن يحدث لأن فك الحصار مرتبط بشروط المقاومة وفي حال التزم الاحتلال بشروط المقاومة قد يفضي ذلك للحديث عن صفقة تبادل".

من جهته؛ شكر الأمين العام لحركة الأحرار خالد أبو هلال، رئيس المجلس التشريعي بالإنابة على مشاركته حركة الأحرار بذكرى انطلاقتها، مؤكدًا استمرار حركته على ذات النهج بالمقاومة ومقارعة الاحتلال على تحرير فلسطين كلها.

وأدان ممارسات السلطة برام الله بحق أبناء الشعب الفلسطيني، مطالبًا بإطلاق الحريات العامة، ويد المقاومة في الضفة الغربية.

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك