محرر مقدسي يكشف ما فعله به الأمن برام الله أمس

رام الله - صفا

تحدث الأسير المحرر شادي عميرة من مدينة القدس المحتلة عما فعلته أجهزة أمن السلطة الفلسطينية به وبالمتظاهرين المطالبين بمحاسبة قتلة المعارض السياسي نزار بنات برام الله أمس الإثنين.

والأسير المحرر عميرة اعتقل عدة مرات وأبعد عن المسجد الأقصى المبارك.

وكتب المحرر عميرة على حسابه في "فيسبوك": "الحمد لله بعد إجرائي الفحوصات الطبية تبين إصابتي بنزيف داخلي بالساق، وتكتل للدم حوالين (حول) الدماغ من كمية الضربات على الرأس، ورضوض في أنحاء الجسم".

وقال: "كلها مع الزمن بتروح بس الحقد عمرو ما راح يروح، والنزيف الحمد لله وقف".

وأضاف "مبارح وأنا والجدع هيثم (هيثم سياج) تحت الضرب من قِبل خمس أشخاص بالشارع ضرب ما شافتو عيني كمية البوكسات على الرأس والشلاليط والمسبات وسب الذات الإلهية، هيثم فوق كل هاد الضرب بحكيلهم ولكم لسا متوجعتش أضرب كمان أضرب كمان!!".

وتابع "هاد الموقف مش قادر أتجاوزه ولا بنساه، هيثم سياجنا العالي، هيثم إحنا كلنا فخوريين فيك وإحنا ولاد البلد يصاحبي".

واعتدت أجهزة الأمن بعنف أمس الإثنين على متظاهرين ونشطاء وصحفيين خلال تظاهرة احتجاجًا على الاعتداء على صحفيين ونشطاء واعتقالهم وقتل الناشط نزار بنات.

WhatsApp Image 2021-07-06 at 3.55.38 PM.jpeg
 

أ ج/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك