ورشة بغزة حول دور الرقابة الشعبية والنقابات بإعمار غزة

غزة - صفا

نظمت نقابة المهندسين شمال قطاع غزة ورشة عمل بعنوان الرقابة الشعبية ودور النقابات في إعادة إعمار غزة بمشاركة نخبة من المهندسين والمختصين ومسؤولين حكوميين ورؤساء بلديات وممثلين المؤسسات الأممية والقطاع الخاص.

واشتملت الورشة الحديث عن الأولويات الوطنية والجهود الحكومية لإعادة الإعمار والآليات الأممية المعتمدة في إعادة الإعمار ودور المؤسسات الدولية والمنظمات الإنسانية في إعادة الإعمار كما تناولت الحديث عن الرقابة الشعبية ودور النقابات في آلية إعادة الإعمار.

وأكد رئيس نقابة المهندسين محمد العسكري على أهمية الورشة التي تسلط الضوء على الجهود الحكومية وغير الحكومية في ملف إعادة الإعمار، والآليات الأممية المعتمدة في إعمار غزة، كما تبحث الورشة دور النقابات والرقابة الشعبية العدالة والشفافية والحق في التعويض.

من جانبه، تحدث وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان ناجي سرحان عن الدور الحكومي في عملية الاعمار منذ بدء العدوان على القطاع، مشيرًا إلى أن قيمة الأضرار في العدوان الأخير بلغت 500 مليون دولار، فضلًا عن 600 مليون دولار لإعادة إعمار ما دمره الاحتلال بالحروب السابقة.

وشدد سرحان على أن الوزارة أعدت وثيقة لإعمار غزة لتقديمها للمانحين، وأن وفدًا حكوميًا قام زار القاهرة ضمن جهود إعادة الإعمار، وتم الاتفاق على قضايا مهمة مع الجانب المصري.

وأوضح سرحان أن مصر وضعت خططًا لبناء 35 عمارة وبرجًا سكنيًا، و3 أحياء سكنية، وكورنيش من منطقة السودانية حتى الواحة شمالي القطاع، وتطوير الشاطئ والطريق المحاذي له إضافة لإنشاء جسرين في منطقة السرايا ومفترق الشجاعية لمعالجة الأزمة المرورية.

من جهته، قدم أستاذ الهندسة في الجامعة الإسلامية بغزة حسام النجار ورقة علمية تحدث فيها عن الآليات والمعايير المعتمدة دوليا في الحروب والكوارث، والطرق العلمية المتبعة في أعمال إحصاء أضرار الحرب، وتقدير الخسائر التي لحقت بالمنشآت والمساكن ومختلف القطاعات الحيوية مطالبًا بضرورة إنشاء وزارة تختص بعملية إعادة الإعمار.

من جانبه، تحدث القائم بأعمال نائب رئيس برنامج البنى التحتية لتطوير المخيمات في "أونروا" معين مقاط عن دور المؤسسات الأممية في عملية إعمار غزة، والجهود التي قامت بها وكالة الغوث من خلال برامج الإغاثة والإيواء وبرامج إعمار منازل اللاجئين المدمرة.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك