هيئة قناة السويس تعلن التوصل إلى تسوية نهائية بشأن سفينة "إيفر غيفن"

القاهرة - صفا

أعلنت هيئة قناة السويس في مصر التوصل إلى اتفاق تسوية نهائي، مع الشركة المالكة للسفينة” إيفر غيفن“، التي عطلت مجرى القناة عندما جنحت، في مارس الماضي.

وأشارت هيئة قناة السويس، في بيان أصدرته، اليوم الأحد، إلى أن توقيع عقد التسوية سيكون، في السابع من يوليو الجاري، بحضور الفريق أسامة ربيع رئيس الهيئة، وممثل الشركة المالكة للسفينة، بالإضافة إلى عدد من السفراء والشركاء الدوليين، على أن يجري تصوير مغادرة السفينة من موقع الاحتفالية“.

وقال محامٍ يمثل هيئة قناة السويس، في وقت سابق، إن“مالكي السفينة العملاقة، تقدموا بعرض تعويض جديد في النزاع الدائر مع الهيئة“.

والسفينة ”إيفر غيفن“ محتجزة في القناة منذ إعادة تعويمها، في 29 آذار/ مارس، بينما واصل الجانبان محادثات التعويض طوال الفترة الماضية.

وكانت السفينة جنحت لتسد المجرى الملاحي للقناة 6 أيام، مما منع مرور مئات السفن، وأثر سلبًا على حركة التجارة العالمية.

وطلبت هيئة قناة السويس في بادئ الأمر، 916 مليون دولار، تعويضًا لتغطية تكاليف جهود تحرير السفينة وفاقد الإيرادات، ثم خفضت المبلغ إلى 550 مليون دولار.

واعترضت شركة” شوي كيسن“اليابانية المالكة للسفينة والشركات المؤمنة عليها، على احتجازها بموجب قرار من محكمة مصرية على مبلغ التعويض المطلوب.

وقال محامي هيئة القناة خالد أبو بكر، في جلسة للمحكمة بالإسماعيلية، إن “المفاوضات استمرت بين الجانبين حتى، أمس السبت“، مضيفًا أن الشركة اليابانية، تقدمت بعرض جديد، دون الخوض في التفاصيل.

وكان رئيس مجلس إدارة هيئة قناة السويس، أعلن في وقت سابق، أن الشركة عرضت دفع 150 مليون دولار.

في المقابل، قال فاز بير محمد، من شركة ستان مارين، التي تمثل شركة ”شوي كيسن“ اليابانية، وجهات التأمين على السفينة، في بيان:“تم التوصل إلى تسوية رسمية مع هيئة قناة السويس المصرية للإفراج عن السفينة إيفر غيفن“.

وأضاف فاز بير في البيان:“ستُجرى استعدادات للإفراج عن السفينة، وستقام مراسم بمناسبة الاتفاق في مقر الهيئة بالإسماعيلية في الوقت المناسب“.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك