مقتل شاب بكفر قاسم وإصابة خطيرة بالنقب

الداخل المحتل - صفا

قتل الشاب أحمد شادي عيسى (18 عامًا) من بلدة كفر قاسم بالداخل الفلسطيني المحتل، إثر تعرضه لجريمة طعن، حيث نقل إلى المستشفى للعلاج، وأعلن عن وفاته فجر اليوم الأحد، متأثرا بإصابته الحرجة.

وتلقت طواقم الإسعاف بلاغًا عن جرحى في بلدة كفر قاسم، حيث وصلت الطواقم الطبية الإسعافات الميدانية الأولية لشاب وصفت جروحه بالحرجة، بينما أصيب فتى بجروح طفيفة، حيث تم نقلهما إلى مستشفى "بيلنسون" في ملبس (بيتح تكفا)، لاستكمال العلاج، وأعلن لاحقًا عن وفاة الشاب متأثرًا بإصابته الحرجة.

وأعلنت شرطة الاحتلال أنها حققت في ملابسات الجريمة، واعتقلت شخصين لضلوعهما بالجريمة.

وشهدت كفر قاسم في الأيام الأخيرة أعمال عنف، حيث أصيب 3 أشخاص بجراح متفاوتة جراء تعرّضهم إلى إطلاق نار في حفل زفاف، وأحرقت خلال الشجار سيارات.

وفي النقب، أصيب شاب (25 عاما)، بجروح وصفت بالخطيرة في حادثة عنف وقعت في قرية دريجات.

وتم نقل الشاب بعد تلقي الإسعافات الأولية إلى مستشفى "سوروكا" في بئر السبع لاستكمال العلاج، حيث وصفت حالته بالخطيرة.

ووفقًا لمصادر فإن الشاب تعرض لاعتداء من قبل بعد الأشخاص.

وهذه جريمة القتل الثانية التي تسجل في المجتمع العربي خلال أقل من 24 ساعة، حيث قتل الشاب خالد عمر نخاش (19 عاما) من الناصرة في جريمة إطلاق نار ارتكبت في حي بير الأمير في المدينة، فجر السبت.

وتشهد البلدات العربية تصاعدًا خطيرًا في أعمال العنف والجريمة، في الوقت الذي تواطأت حكومة الاحتلال في محاربة الإجرام، وتصاعد عنف عناصرها ضد المواطنين العرب.

ط ع/م غ

/ تعليق عبر الفيس بوك