دعت لـ"ضمان سلامتهم" قبيل تظاهرات مقررة

الأمم المتحدة: الاحتجاجات المنددة باغتيال بنات تعرضت لقمع عنيف

رام الله - متابعة صفا

دعت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليت السلطة الفلسطينية إلى ضمان سلامة المتظاهرين قبل المزيد من تظاهرات الاحتجاج على قتل المعارض السياسي نزار بنات في الضفة الغربية المحتلة.

وأكد باشليت في بيان أن تلك التظاهرات تعرضت لقمع عنيف من قبل أجهزة الأمن الفلسطينية، سواء تلك التي كانت ترتدي الزي الرسمي أو بملابس مدنية وأفراد مسلحين آخرين.

وطالبت بوضع حد فوري لأي استهداف أو مضايقة أو تهديد أو عنف قائم على نوع الجنس وضمان سلامة وأمن الجميع دون تمييز.

واعتدت أجهزة أمن السلطة في رام الله يومي السبت والأحد الماضيين على المتظاهرين المحتجين على اغتيال الناشط نزار بنات، وباشرت بقمعهم، أثناء تظاهرهم في شارع الإرسال وعلى دوار المنارة وسط مدينة رام الله.

وأدت حادثة اغتيال بنات إلى موجة غضب عارمة في الشارع الفلسطيني، بالإضافة إلى ردود فعل وإدانات من مؤسسات حقوقية، ودولية، وكذلك الاتحاد الأوروبي وأمريكا وبريطانيا وكندا والأمم المتحدة، وسط دعوات بضرورة التحقيق في ملابسات الحادثة وتقديم الجناة إلى المحاكمة.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك