إبعاد قيادي بالحركة الإسلامية عن الأقصى لمدة شهر

القدس المحتلة - صفا

سلّمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، يوم الأربعاء، القيادي في الحركة الإسلامية بالداخل المحتل عضو لجنة التوجيه العليا لعرب النقب الشيخ أسامة العقبي، أمرًا بإبعاده عن المسجد الأقصى المبارك لمدة شهر.

وحققت شرطة الاحتلال في مركز "القشلة" بالقدس مع العقبي برفقة المحامي خالد زبارقة، صباح اليوم، وسلمته بعد التحقيق أمر إبعاده عن المسجد الأقصى.

وقال العقبي إنه تسلم اليوم "قرارًا تعسفيًا بإبعاده عن المسجد الأقصى لمدة شهر"، مؤكدًا أن الاحتلال لا يملك أي حق في الأقصى ولو بحجم ذرة تراب واحدة.

وناشد العقبي أهالي الداخل الفلسطيني من المناطق والبلدات العربية كافة بتكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى.

بدوره، أكد المحامي زبارقة إن قرار الإبعاد لا يستند إلى أي مسوّغ قانوني، وهدفه سياسي بحت.

وأوضح أن ادعاء الاحتلال بأن هدف سياسة الإبعاد عن الأقصى هو المحافظة على القانون غير صحيح بالمطلق، وإنما هدفهم الحقيقي تفريغ الأقصى من مصليه وعمّاره، وممارسة التضييق على القيادات والناشطين.

أ ج/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك