"شكيد" توقع على سحب الجنسية من أسيرين مُحررين

القدس المحتلة - ترجمة صفا

وقعت وزيرة الداخلية في حكومة الاحتلال الإسرائيلي أييلت شكيد على قرار يقضي بسحب الجنسية الإسرائيلية من أسيرين فلسطينيين مُحررين، وهو ما يمنعهما من الدخول إلى الأراضي المحتلة عام 1948.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، وفق ترجمة وكالة "صفا"، أن المعنيين بالقرار هما الأسير المُحرر الناشط في حماس أشرف حسن "الذي أدين عام 2004 بالتخطيط لخطف وقتل جندي إسرائيلي وحكم عليه بالسجن لمدة 9 أعوام وأفرج عنه عام 2016 وغادر بعدها البلاد".

أما الأسير المُحرر الآخر فهو صلاح حمودي من المفرج عنهم بصفقة "وفاء الأحرار"، وينتمي إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، واتهمته دوائر أمنية إسرائيلية بمواصلة العمل ضد الأمن الإسرائيلي.

وقالت شكيد إن: "سحب جنسية أشرف حسن ومنع دخوله إلى الكيان مطلوب لغايات منع خطورة أمنية"، لافتة إلى أن سحب جنسيته سيردع آخرين عن القيام بأفعال مماثلة، وفق قولها.

وأشارت الصحيفة إلى أن القرار يقضي بسحب جنسية حسن، بالإضافة لسحب تصريح الإقامة الدائمة من الأسير السابق حمودي.

وشددت شكيد على نيتها مواصلة العمل على سحب الجنسية من كل من يثبت تورطه بأعمال معادية للاحتلال.

ع ص/م ت/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك