بعد استئناف ضخ الوقود القطري

كهرباء غزة: توقعات بتشغيل مولد ثالث بالمحطة وتحسين جدول التوزيع

صورة إرشيفيه
غزة - خاص صفا

توقعت شركة توزيع كهرباء محافظات غزة تشغيل مولد ثالث في محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة، بعد استئناف ضخ الوقود القطري صباح يوم الاثنين، لغزة.

وقال المتحدث باسم الشركة محمد ثابت في تصريح خاص لوكالة "صفا" إننا ننتظر قرار سلطة الطاقة بتشغيل المولد الثالث في محطة التوليد، ما سيدعم جدول التوزيع بكمية كهرباء من 20-25 ميجاوات إضافية.

وأوضح أن تشغيل هذا المولد سينعكس إيجابًا على جدول الكهرباء خلال اليومين القادمين على أبعد حد، معربًا عن أمله باستمرار ضخ الوقود القطري إلى المحطة يوميًا.

وأضاف أن جدول التوزيع المعمول به حاليًا 8 ساعات وصل مقابل 8 قطع، مع نسبة عجر تصل ما بين 2-3 ساعات يوميًا بسبب ارتفاع الطلب على الكهرباء، نتيجة ارتفاع درجات الحرارة.

وأشار ثابت إلى أن الطلب على الكهرباء يصل إلى 422.6 ميجاوات، فيما تبلغ نسبة العجر الكلي في الطاقة الآن 60.9 %.

ورحبت شركة توزيع الكهرباء، بإعادة ضح الوقود المخصص لتشغيل محطة التوليد عبر كرم أبو سالم صباح اليوم، معربة عن أملها باستمرار عمليات الضخ بشكل ميسر دون عوائق ودون ربط ملف الكهرباء بالوضع السياسي.

وأكدت أن أي مساس بمنظومة الكهرباء ومكوناتها المختلفة يؤثر بشكل مباشر وخطير على حياة المواطنين في المقام الأول، وهو يصادر حق أصيل من حقوقهم الطبيعية التي كفلتها القوانين الدولية.

وطالبت المواطنين بضرورة العمل على إدارة الحصص الكهربائية الواصلة إليهم بشكل مثالي وحكيم للمساهمة في الجهود الوطنية لترشيد استهلاك الطاقة.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بدأت صباح اليوم، بإدخال شاحنات من الوقود الصناعي القطري إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم، وذلك للمرة الأولى منذ العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع منتصف مايو الماضي.

وصادق المستوى السياسي الإسرائيلي مساء أمس، على استئناف إدخال الوقود لمحطة توليد الكهرباء ابتداءً من يوم الاثنين.

وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية أن القرار جرى اتخاذه بعد تقدير للأوضاع الأمنية وهو "مشروط باستمرار الهدوء الأمني".

ويعاني سكان القطاع منذ سنوات من أزمة كهرباء متصاعدة بسب قلة الطاقة المتوفرة مقارنة باحتياج المواطنين نتيجة الحصار الإسرائيلي.

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك