طالبوا بـ"رحيل عباس واشتية"

إصابات بسحل عناصر أمنية بلباس مدني لمشاركين بمسيرة منددة باغتيال بنات برام الله

رام الله - صفا

هاجمت عناصر أمنية بلباس مدني مساء يوم السبت، مسيرة منددة بقتل المعارض السياسي نزار بنات خلال توجهها لمقر المقاطعة بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وهاجمت العناصر الأمنية بصورة مباغتة المسيرة بالحجارة والعصي، ما أدى لوقوع إصابات في صفوف المتظاهرين، بينها إصابات بالوجه، كما أصيب عدد من الصحفيين بصورة مباشرة خلال تغطيتهم للمسيرة.

وأقدمت العناصر الأمنية على مهاجمة المتظاهرين وسحلهم في الشوارع واعتقال عدد منهم، فيما طوقت الأجهزة الأمنية باللباس العسكري المكان وأطلقت القنابل الغازية على المتظاهرين.

ودفعت الأجهزة الأمنية بتعزيزات إضافية في شوارع رام الله، وشرعت بملاحقة المتظاهرين واعتقالهم والاعتداء عليهم.

وشرعت مئات العناصر الأمنية باقتحام ميدان المنارة وسط المدينة ومن خلفهم مئات العناصر بالزي المدني، وانهالوا بالضرب على المتظاهرين واعتقلوا عددا منهم.

كما لاحقوا المتظاهرين في الشوارع والمحال التجارية، واعتدوا على مجموعة من الصحفيين والصحفيات ما أدى لنقلهم إلى المشافي.

وأقدمت العناصر باللباس المدني على اختطاف عدد من الشبان وسرقة الهواتف المحمولة من المواطنين.

وحولت الأجهزة الأمنية بكافة تشكيلاتها ميدان المنارة وسط المدينة لثكنة عسكرية بعد الدفع بمئات العناصر وإطلاق القنابل الغازية ما أدى لإصابة المرشحة عن قائمة القدس موعدنا فادية البرغوثي، كما اعتدوا على أربع صحفيات وهن: شذى حماد ونجلاء زيتون وفيحاء خنفر، وسجى العلمي.

طالبوا برحيل عباس

وشارك آلاف المواطنين في تظاهرة احتجاجية على دوار المنارة قبل انطلاق المسيرة تنديدًا بقتل بنات، وهتفوا بعبارات تطالب برحيل الرئيس محمود عباس.

وهاجم المتظاهرون في هتافاتهم الرئيس عباس بعبارات شديدة اللهجة، ووزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، وشددوا على ضروره رحيله.

واتهم المتظاهرون "السلطة وأجهزتها الأمنية بخيانة وخداع الشعب والتآمر عليه"، مطالبين الجماهير الفلسطينية بالمشاركة في الخطوات الاحتجاجية ضد ما وصفوه بـ"ظلم وفساد السلطة وحكومتها".

ورفض المشاركون ما وصفوه بـ"تغول السلطة وأجهزتها الأمنية على دماء المواطنين"، ودعوا إلى "الثورة على الظلم والنزول للشوارع لمواجهة الفساد والقمع الممارس بحق الشعب الفلسطيني"، على حد تعبيره.

د م
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك