كيلة: 89 انتهاكا بحق الطواقم الطبية خلال العدوان على غزة

رام الله - صفا

قالت وزير الصحة الفلسطينية مي كيلة إن الانتهاكات بحق الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف ومراكز العلاج بلغت 89 انتهاكا خلال العدوان على قطاع غزة.

وبينت كيلة خلال مؤتمر صحفي عقد برام الله وسط الضفة الغربية المحتلة بعد ظهر الأحد، أن عدد الشهداء في غزة والضفة بلغ 277 شهيداً بينهم 70 طفلاً و40 سيدة، و8500 جريح.

وأضافت أن طبيبين استشهدا خلال العدوان وأصيب عدد من الممرضين، بينهم طبيب في حالة حرجة.

وأوضحت أنه وخلال العدوان على غزة استهدف الاحتلال عشرات مراكز العلاج، حيث تم استهداف مستشفى بيت حانون ومجمع الشفاء الطبي والمستشفى الاندونيسي ومركز هالة الشوا ومركز الرمال، كما أعاق الاحتلال عمل سيارات الإسعاف، وتم قصف مركز فحص كورونا وهو المركز الوحيد في غزة، وجرى إعادة ترميمه في اليوم التالي.

وتطرقت كيلة إلى أن الاحتلال هدم خلال العدوان 1500 بيت، وأن هناك 18 ألف وحدة سكنية غير صالحة للسكن.

وذكرت أن عدد المشردين من بيوتهم بلغ 70 ألف نسمة، تم إيواؤهم في بيوت لعائلاتهم، ومدارس وكالة الغوث.

وحول جرحى القدس، أعلنت كيلة عن إصابة أكثر من 400 جريح في مدينة القدس المحتلة، 22 منها بحالة حرجة، مشيرة إلى استهداف الاحتلال للعيادات الميدانية المتنقلة واستهداف طواقم الإسعاف.

ولفتت إلى أن المشافي بالضفة استقبلت مئات الجرحى بينهم العشرات بحالات حرجة.

وقالت إن قوات الاحتلال تستهدف التصفية والقتل المتعمد، حيث كانت الإصابات في المنطقة العلوية من الجسد.

واعتبرت كيله أن الاعتداءات على المسعفين في الأقصى والشيخ جراح والاعتداء على المسعفين في نقاط التماس والحواجز العسكرية، هو دليل واضح يرتقي إلى جرائم حرب يعاقب عليها القانون الدولي، وهي خرق فاضح للمواثيق والأعراف الدولية.

ط ع/م ت/ع ع

/ تعليق عبر الفيس بوك