ارتقوا بقصف إسرائيلي

انتشال جثامين 9 مقاومين شرقي خانيونس

غزة - صفا

انتشلت الطواقم الطبية، يوم الجمعة، جثامين تسعة مقاومين استشهدوا داخل أحد الأنفاق شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة قبل 10 أيام.

وأفاد مراسل وكالة "صفا" بتمكّن الطواقم الطبية من انتشال جثامين الشهداء الذين قُصفوا يوم 11 مايو/ أيار (29 رمضان) في منطقة القرارة شرقي خانيونس.

وأوضح أن قوات الاحتلال كانت تعيق انتشال جثامين الشهداء طوال فترة العدوان.

وأشار إلى أن الطواقم الطبية ما زالت تبحث عن جثامين بعض المفقودين جراء العدوان.

وكانت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أعلنت يوم 11 مايو عن تعرّض موقع يتواجد فيه عناصرها للقصف أثناء عملهم على رفع الجهوزية والاستعداد لصد العدوان، مؤكدة وجود شهداء ومفقودين.

وفي السياق، أفادت مصادر طبية بانتشال جثمان طفلة من تحت أنقاض منزلها جراء القصف الإسرائيلي على مدينة غزة.

وأعلنت وزارة الصحة، اليوم، عن ارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي إلى 243 شهيدًا، في وقت تستمر عمليات البحث عن جثامين تحت الأنقاض بعد الإعلان عن وقف إطلاق النار.

وأوضحت الوزارة، في تصريح مقتضب وصل وكالة "صفا"، أن من بين الشهداء 66 طفلًا و39 سيدة و17 مسنًا.

وأشارت إلى أن عدد الإصابات وصل إلى نحو 1910.

وأرغمت المقاومة ومن خلفها صمود شعبنا في قطاع غزة والهبة الشعبية في القدس المحتلة ومدن وبلدات ومخيمات الضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 1948، الاحتلال على قبول وقفٍ لإطلاق النار قبل فجر الجمعة، بعد 11 يوما من العدوان.

وخرج أهالي قطاع غزة بشكل عفوي إلى الشوارع وبين ركام المنازل والأبراج المدمرة، احتفالا بانتهاء العدوان الإسرائيلي وتأكيدًا على نهج المقاومة وما حققته من إنجازات خلال 11 يوما من المواجهات العنيفة.

وخرجت مسيرات بالسيارات تجوب شوارع غزة، وصدحت مكبرات المساجد بتكبيرات العيد رافعين الأعلام الفلسطينية ورايات المقاومة.

كما توجه الآلاف إلى منازل الشهداء لتحيتهم.

هـ ش/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك