احتجاجًا على اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه

لجنة المتابعة في يافا تعلن الإضراب الشامل الثلاثاء

يافا - صفا

أعلنت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في يافا مساء الأحد، عن إضراب شامل في المجتمع العربي يوم الثلاثاء المقبل، إلى جانب القيام بخطوات احتجاجية في اليوم نفسه، حسب ما تقرره السلطات المحلية واللجان الشعبية.

جاء الإعلان بعد اجتماع وفد عن اللجنة، ونواب عن القائمة المشتركة، وناشطون سياسيون، لبحث التصعيد الخطير في اعتداءات شرطة الاحتلال والمستوطنين على عدد من منازل المواطنين.

وكان أخطر هذه الاعتداءات، الاعتداء على عائلة الجنتازي التي حاول أحد المستوطنين الإرهابيين حرق منزلهم في حي العجمي، ما أسفر عن إصابة ثلاثة أطفال أحدهم بحروق بالغة الخطورة.

وقال النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، سامي أبو شحادة: إن" الاعتداءات كانت بالمئات على أهالي يافا وكل هذا تحت غطاء من شرطة الاحتلال، التي تغلق كل مداخل يافا منذ بدء الأزمة، وكل من يدخل يافا يجب أن يبرر دخوله إلا المستوطنين، وهذا يدل على تخاذل الشرطة معهم".

وأضاف أن "رئيس البلدية هو أحد المسؤولين عما يحدث، ولم يتعامل معنا كمواطنين، الموجة المقبلة هي موجة تحريض، وهنا يأتي دور لجنة المتابعة، لأن المستوطنين لم ولن يكتفوا بالتحريض والاعتداء".

بدوره، قال رئيس المتابعة محمد بركة: إنه "في كل مكان يوجد فيه تحدٍ يجب أن نتحدى، ندرك أن في يافا محاولة تهجير كما حصل في الـ48، ولكن هذه المرة شعبنا لن يسمح".

وطالبت لجنة المتابعة المجتمع الدولي ومؤسسات إنسانية وأممية وشخصيات من وزراء وسفراء دوليين، بالتحرك الفوري لتوفير الحماية للجماهير العربية في وجه تصعيد سياسات القمع والبطش التي تنتهجها مؤسسة الاحتلال، خاصة في الأيام الأخيرة.

وأشارت إلى مساعي شرطة الاحتلال لقمع حركة الاحتجاج ضد العدوان على الشعب الفلسطيني خاصة في القدس وقطاع غزة، واستقدام عصابات مستوطنين المتطرفة لتشارك في الاعتداء على المواطنين، خاصة في المدن الفلسطينية التاريخية، عكا، حيفا، يافا، اللد والرملة.

أ ج/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك