أبو ردينة: قرارات الكونغرس بوقف المساعدات إعلان حرب على شعبنا

الناطق الرسمي باسم رئاسة السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة
رام الله - صفا

قال الناطق الرسمي باسم رئاسة السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن القرارات الأميركية الأخيرة، خاصة قرار الكونغرس الذي يدعو إلى وقف المساعدات المباشرة للسلطة الفلسطينية، وإضافة 700 مليون دولار لصالح جيش الاحتلال، والتهديد المستمر بقطع المساعدات، هي بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني، ودعم لسياسة الاحتلال والعدوان.

وأضاف أبو ردينة تعقيباً على القرارات الأمريكية الأخيرة في بيان صحفي الثلاثاء، إن إعلان الرئيس الأميركي بالاعتراف بالقدس "عاصمة لإسرائيل"، وإعلان نقل سفارة بلاده إليها واعتبار بحث موضوع اللاجئين خارج الطاولة ودعم الاستيطان، يؤكد بما لا يدع مجالًا للشك، بأن الولايات المتحدة الأميركية لا تستطيع أن تكون وسيطا نزيها لصنع السلام.

وذكر أن قطع الولايات المتحدة الأميركية المساعدات عن الأونروا، وتهديدها بوقف المساعدات المقدمة إلى السلطة الفلسطينية وربطها بوقف دفع رواتب أسر الشهداء والأسرى، لن تزيد الشعب الفلسطيني إلا إصراراً وتمسكاً بحقوقه الوطنية، والتفافاً حول قيادته المتمسكة بالثوابت الوطنية.

كما قال: "إن القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس والشعب الفلسطيني ستواجه هذه التحديات بكل صلابة وقوة، ولن تسمح بتمرير أية مشاريع مشبوهة، هدفها تصفية القضية الفلسطينية".

وأكد أن القدس بمقدساتها أو أي حق من حقوق شعبنا ليست للبيع او المساومة، وأن السلام الحقيقي لن يتحقق إلا بقيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها شرقي القدس على حدود العام 1967، وفق قوله.

واعتبر أن القرارات الأمريكية تشكل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي.

/ تعليق عبر الفيس بوك