الحملة النسائية تدعو لتصعيد المقاطعة ومناهضة التطبيع

نابلس - صفا

دعت اللجنة الوطنية للحملة النسائية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية جميع النساء في فلسطين لتصعيد حملات مقاطعة البضائع الإسرائيلية والأمريكية، ومناهضة كافة أشكال التطبيع مع "إسرائيل"، والانخراط الشعبي الواسع في فعاليات التصدي للقرار الأمريكي الخاص بالقدس.

جاء ذلك في بيان صدر الأحد عن اللجنة الوطنية للحملة، أكدت فيه أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، يشكل تحديا لدول العالم، علاوة على تناقضه مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات العلاقة بالقدس.

وأضافت أن "قرار ترامب يُشجع إسرائيل على استمرار احتلالها وإجراءاتها التهويدية والاستيطانية في المدينة المقدسة، ولمواصلة سياسات الفصل العنصري الممارس ضد المقدسيين وضد أبناء الشعب الفلسطيني".

وطالب البيان بضرورة الالتزام بتنفيذ الاستراتيجية الوطنية البديلة الموحدة التي أقرها المجلس المركزي الفلسطيني في مارس/آذار 2015 بالإجماع، كخيار بديل للمفاوضات الفاشلة تحت الرعاية الأمريكية.

وتتضمن تلك الاستراتيجية الجمع ما بين المقاومة الشعبية للاحتلال وجميع سياساته، وتدويل النضال في المؤسسات الدولية ومع أحرار العالم في إطار نضال حركة "مقاطعة إسرائيل" BDS الآخذة بالاتساع.

ودعا البيان جميع لجان المتابعة للحملة النسائية في مختلف المحافظات، إلى تفعيل دورها وتصعيد حملات المقاطعة بأشكالها المختلفة، باعتبارها شكًلا من أشكال المقاومة للاحتلال وسياساته، ورافدًا من روافد الانتفاضة الشعبية القادمة من أجل الحرية والاستقلال.

كما دعتها إلى الانخراط الواسع والمنظم في الفعاليات الشعبية التي انطلقت ضد قرار ترمب بشأن القدس وضد الاحتلال والاستيطان، لإعادة الاعتبار للدور النضالي التاريخي للحركة النسائية الفلسطينية في قلب الحركة الوطنية.

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2021

atyaf co logo