نتنياهو يرحب بقرار ترمب حول إيران

القدس المحتلة - صفا

رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الجمعة بـ"القرار الجريء" الذي اتخذه الرئيس الاميركي دونالد ترمب لجهة عدم الإقرار بالتزام إيران بالاتفاق النووي.

وقال نتنياهو في شريط مصور بالإنجليزية بث بعيد خطاب الرئيس الأميركي "أهنئ الرئيس ترمب بقراره الجريء بمواجهة النظام الإرهابي الإيراني".

وأضاف "إذا لم يتم القيام بأي تغييرات في الاتفاق النووي الذي وقع مع إيران هناك شيء مؤكد واحد. في غضون عدة سنوات، النظام الإرهابي الأكبر في العالم سيمتلك ترسانة من الأسلحة النووية. وهذا يشكل خطرا كبيرا للغاية على مستقبلنا المشترك".

ونتنياهو من أشد منتقدي الاتفاق الذي وقع عام 2015 بين إيران والدول الكبرى، وانتقد خصوصا الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الذي كان أحد أبرز مهندسيه.

ويعتبر رئيس الوزراء الاسرائيلي أن الاتفاق يتيح لإيران تطوير برامجها النووية تحت ستار نص يتطلب في رأيه إلغاء أو تعديلا جذريا.

وتابع أن "الرئيس ترمب أوجد الآن فرصة لإصلاح هذه الصفقة السيئة ولصد العدوان الإيراني ولمجابهة الدعم الإيراني الإجرامي للإرهاب".

وأعلن ترمب أنه قرر عدم التصديق على التزام إيران بالاتفاق المبرم مع الدول الكبرى عام 2015، مؤكدا أن طهران لن تحصل على السلاح النووي أبدا.

وقال ترمب في كلمته التي استعرض فيها ما وصفها بانتهاكات النظام الإيراني لبرنامجه النووي ونشاطاته في المنطقة، إن الولايات المتحدة ستعمل بكل ما في وسعها لحرمان نظام طهران من الحصول على سلاح نووي.

وأضاف أن بلاده ستعمل مع حلفائها لمواجهة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار، وفرض عقوبات إضافية على طهران، وفق تعبيره.

ووجه ترمب سلسلة من الاتهامات للنظام الإيراني بالقول إنه مسؤول عن العديد من الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب السوري، ودعمه لاستخدام (الرئيس السوري بشار) الأسد للأسلحة الكيميائية ضد الأبرياء وأولهم الأطفال.

/ تعليق عبر الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة صفا - وكالة الصحافة الفلسطينية ©2022

atyaf co logo