الإفراج عن أسير مقدسي بعد قضائه 3 سنوات ونصف

القدس المحتلة - صفا

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الجمعة عن الأسير المقدسي ماجد راغب "محمد عاشور" الجعبة (36 عامًا) من البلدة القديمة، بعد ان أنهى مدة محكوميته البالغة ثلاث سنوات ونصف.

وكان الجعبة اعتقل بتاريخ 6/11/2013، وأدانته المحكمة الاحتلالية "بالعضوية في حركة حماس، وضلوعه في عدة نشاطات".

وتعرض للعزل عدة مرات على خلفية مواقفه الرافضة لسياسة إدارة السجون ودفاعه عن حقوق إخوانه الأسرى، وقد تنقل في عدة سجون، وتحرر من سجن "هداريم".

يذكر أن الجعبة متزوج وأب لأربعة من الأطفال، وحاصل على شهادة البكالوريوس في الحاسوب، وسبق له أن اعتقل عدة مرات، وأمضى قرابة ست سنوات داخل قلاع الأسر، وهو شقيق الأسير فادي الجعبة القابع في سجن "نفحة".

وفي سياق متصل، دخل الأسير المقدسي محمد إبراهيم حسين دويات (36 عامًا) من قرية صور باهر، مؤخرًا عامه الإعتقالي السابع على التوالي داخل سجون الاحتلال.

وكان دويات اعتقل بتاريخ 6/3/2011 على خلفية انتمائه لخلية عسكرية تابعة لحركة حماس، وحكمت عليه المحكمة بالسجن مدة سبع سنوات ونصف.

يذكر أن لأسير متزوج وأب لطفلتين، وقد تنقل في عدة سجون، ويقبع حاليًا في سجن النقب الصحراوي.

جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك