سلسلة بشرية بغزة تضامنًا مع مخيم اليرموك

وقفة تضامنية مع مخيم اليرموك بقطاع غزة
غزة - صفا
شارك عشرات من المواطنين والشخصيات الاعتبارية بمدينة غزة ظهر الخميس في سلسة بشرية ضد حصار مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا. ورفع المشاركون في السلسلة البشرية التي نظمتها المبادرة الوطنية بالقرب من مفترق السرايا وسط مدينة غزة أعلام فلسطين وشعارات تندد بالحصار المفروض على اليرموك، مطالبين أحرار العالم بالضغط على الجهات المتصارعة في سوريا لإنهائه فورا. ويعاني أهالي مخيم اليرموك من الحصار والجوع وانقطاع الماء والكهرباء منذ نحو سبعة شهور بشكل متواصل، ولا يزال المخيم يتعرض للقصف وسقوط القذائف بشكل مستمر. وندد المشاركون بحالة الصمت الدولي تجاه معاناة أهالي المخيمات في سوريا، مشددين على ضرورة كسره وإنقاذ حياة آلاف الفلسطينيين هناك. وطالبوا المؤسسات الدولية والحقوقية والصليب الأحمر بإدخال الأدوية والغذاء للمخيم المحاصر ليتسنى لهم العلاج والعيش، منددين بزج اللاجئين الفلسطينيين في حالة الصراع الداخلي في سوريا. وقال القيادي في حركة المبادرة الوطنية نبيل دياب: "هذه السلسلة البشرية تمتد معنويا من غزة إلى أهلنا في مخيم اليرموك بسوريا، لتعبر لهم عن تضامننا معهم ودعم صمودهم الاسطوري". وأضاف دياب لوكالة "صفا": "تأتي هذه الوقفة لنؤكد للعالم على ضرورة تحييد اللاجئين الفلسطينيين عن الصراعات الداخلية الجارية في سوريا". [title]إنقاذ من الموت[/title] وطالب جميع مؤسسات حقوق الانسان الدولية لبذل أكبر جهد لتقديم المعونات والمساعدات الانسانية لأهلنا في مخيم اليرموك، مستنكرا حالة الصمت العالمي تجاه ما يجري هناك من جرائم إنسانية. وتابع دياب "على الجهات المتصارعة في سوريا أن تكسر الحصار فورا عن مخيم اليرموك لإنقاذ المئات من أبناء شعبنا هناك من الموت". ودعا القيادي في المبادرة الوطنية المؤسسات الدولية والصليب الأحمر وأحرار العالم بالضغط على النظام السوري لكسر الحصار وإدخال الأدوية والمواد الغذائية الضرورية للحياة هناك. [title]وقف المعاناة[/title] من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية محسن أبو رمضان إن حصار مخيم اليرموك ومنع الغذاء والدواء من الدخول إليه جريمة إنسانية تتناقض مع اتفاقية جنيف الرابعة لحقوق الانسان والقانون الدولي، داعيا المنظمات الانسانية للضغط على الجهات المتصارعة لرفع الحصار فورا. وطالب أبو رمضان في كلمة له خلال الوقفة تحييد اللاجئين الفلسطينيين في سوريا عن الصراع، وحمايتهم وتوفير الغذاء والدواء لهم، معتبرا أن ما يجري بحقهم هذه الأيام "نكبة جديدة". وفي ذات السياق، عدّ القيادي في حركة المبادرة الوطنية مازن زقوت أن ما يجري في مخيمات اللاجئين في سوريا جريمة القرن الـ21، داعيا في الوقت ذاته إلى تحييد اللاجئين عن الصراع. وقال في كلمة له خلال الوقفة: "لا يعقل أن يموت الناس جوعا ونحن نعيش في القرن الواحد والعشرون"، مستهجنا التخاذل العالمي تجاه هذه المعاناة".

/ تعليق عبر الفيس بوك