الأخبار

الطيبي يقدم اقتراحًا للكنيست لحجب الثقة عن حكومة الاحتلال

02 حزيران / يونيو 2020. الساعة 11:27 بتوقيت القــدس.

أخبار » فلسطينيو٤٨

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

تقدم النائب عن القائمة العربية المشتركة ورئيس كتلتها بالكنيست الإسرائيلي أحمد الطيبي باقتراح حجب ثقة عن حكومة الاحتلال الإسرائيلي، وذلك في أعقاب عملية هدم البيوت في الطيرة وعمليات القتل بأيدي شرطة الاحتلال في القدس وتل عشومير ومخططات الضم والإمعان في السياسات العنصرية ضد المجتمع الفلسطيني بالداخل.

وقال الطيبي في خطاب حجب الثقة أمام الهيئة العامة للكنيست: "هذا هو اقتراح حجب الثقة الأول الذي تقدمه القائمة المشتركة ضد حكومة نتنياهو الخامسة، هذه الحكومة التي تبدأ أول خطواتها بوضع الضم وتعميق الأبرتهايد على رأس سلم أولوياتها، اعتمادا على دعم الإدارة الأمريكية في ظل تزايد صعود اليمين للحكم في العالم وفي ظل صمت وتخاذل عالمي وحالة ضعف عربية".

وتابع "تقوم هذه الحكومة بقتل أي امكانية لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، حيث أن هذا الضم الذي يستهدف الأراضي الفلسطينية وشرقي القدس التي تم احتلالها عام 1967 هو استمرار للنكبة القائمة منذ العام 1948 فالتشريد مستمر والابعاد والهدم مستمرة لأنها عقلية استعمارية امبريالية".

وأضاف "أن الضم الذي يعمق الأبرتهايد سيؤدي إلى ردة فعل غاضبة. فلكل فعل هناك رد فعل وها نحن نحذر من تبعات هذا الضم الذي يعري زيف الديموقراطية الإسرائيلية المزعومة وتظهر بشاعة الاحتلال بصورة جليّة".

كما قال الطيبي: "حكومة الضم ذاتها، تبذل جُل وقتها في تعميق الاحتلال والأبرتهايد، في حين تدير ظهرها لأكثر من مليون عاطل عن العمل".

وأضاف الطيبي: "قامت هذه الحكومة بهدم أربعة بيوت في الطيرة، 12 سنة لم يتم هدم أي منزل في الطيرة. ما الذي حصل الآن؟ هناك من يريد أن ينتقم من أهل الطيرة! بدلاً من الاصغاء لصرخة وألم أصحاب البيوت".

وأنهى الطيبي: "اياد الحلاق شاب مقدسي بعمر ٣٢ سنة من ذوي الاحتياجات الخاصة، يقوم كل يوم بسلوك ذات الطريق لمدرسته في البلدة القديمة في القدس، ولكن هناك حثالة بشرية مُشبّعة بالعنصرية والتطرف، قرّر أن يقتل اياد بدم بارد بالرغم من أنه يضع بطاقة ذوي الاحتياجات الخاصة على صدره".

ر ب /ع ق

الموضوع الســـابق

إغلاق مدرسة بالنقب بعد إصابة مساعدة بفيروس كورونا

الموضوع التـــالي

ازدياد عدد الإصابات بفيروس كورونا في بلدات الداخل

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل