الأخبار

الآلاف يلغون إعجابهم بصفحة المنسق

"#يا_عندي_يا_عند_المنسق".. حملة تطارد "إسرائيل" فيسبوكيًا

30 آيار / مايو 2020. الساعة 11:04 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

محافظات - خاص صفا

أطلق نشطاء فلسطينيون، السبت، حملة إعلامية واسعة تدعو لإزالة المتابعة لصفحات شخصيات أمنية إسرائيلية في مواقع التواصل الاجتماعي.

ونجح هؤلاء بعد ساعات من تدشين وسم: "#يا_عندي_يا_عند_المنسق" بإزالة أكثر من 33 ألف متابع لصفحة منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية لوحدها.

ومن أبرز الصفحات التي تصدرت الحملة، صفحة "الحج مش هيك" والتي نشرت عديد المنشورات التي تحث الجمهور على إلغاء متابعة صفحة المنسق.

ويطلب النشطاء من الأصدقاء لديهم في مواقع التواصل ممن يتابعون صفحات أمنية إسرائيلية بالانسحاب منها، وتخييرهم بينهم وبين تلك الصفحات، لتشجيعهم على ذلك.

وتحاول صفحة "المنسق" التقرب من الفلسطينيين، بزعم تسهيل معاملاتهم، وفي نفس الوقت تضخ الرواية الإسرائيلية المغلوطة للأحداث الجارية.

وتسعى عبر ذلك للتغلغل في المجتمع الفلسطيني وضرب الجبهة الداخلية ونشر البلبلة والإشاعات، ناهيك عن تجنيد الجواسيس وإسقاط الشباب في مستنقع العمالة. 

نجاح سريع

حملة "#يا_عندي_يا_عند_المنسق" تقول إنها انطلقت بعدما زاد عدد معجبي صفحة "المنسق" عن ٦٠٠ ألف معجب، واستشعارًا بالخطر الذي تلحقه بمتابعيها دون علمهم.

وبمجرد زيارة لتلك الصفحات كـ "المنسق" أو "أفيخاي أدرعي" أو "إسرائيل بالعربية" أو صفحة "أوفير جندلمان"، ستجد في صندوق المعجبين عدد أصدقائك المعجبين بها.

المختص خالد صافي يؤكد أن "صدمة ستصيبك عندما تعرف أن كل هؤلاء يتابعون صفحات مشبوهة لمجرمين أوغلت أيديهم في دماء الأبرياء من الفلسطينيين".

ويستدرك: "لكن تأكد أن عددًا كبيرًا منهم لا يدري أنه معجب ومتابع لتلك الصفحات".

ويوضح صافي أنه اكتشف شخصيًا أن لديه 217 صديقًا معجبًا بها، فلم يرسل لهم تهديدًا مباشرًا بالطرد من حسابه، ولم يحذرهم من عواقب متابعة مثل تلك الصفحة المشبوهة.

ويشير إلى أنه: "جهز رسالة حيادية تحمل كثيرًا من الاهتمام وأرسلها لكل واحد منهم عبر الماسنجر، وترك لهم حرية الخيار في الإعجاب بها من عدمه".

ويقول صافي: "كما توقعت فوجئ عدد لا بأس به منهم بأنه متابع لصفحته، واستجاب معظمهم وأزالوا الإعجاب، وما زلت في انتظار أن يتحول الرقم 217 إلى 0".

وتوقع أن تمتد الحملة التي لاقت اهتماما واسعًا إلى العالم العربي قريبًا، مبينًا أن سر نجاحها اتفاق الناس عمومًا على عداوة الاحتلال والنفور من تطبيع العلاقات معه.

تعليقات الحملة

الناشطة دعاء الشريف كتبت على حسابها في "تويتر": "إنه لمِن العار والخيانة، أن يمتدح أي فلسطيني حر شريف، ضابط الاحتلال ويتذلل له عبر الصفحة المسماة المنسق".

وعلق الناشط إبراهيم مسلم على حسابه بموقع "فيسبوك" أن "الحملة تركز على فكرة تقليل عدد أصدقاء الحساب المتابعين للمنسق وهو ما سيحدث شبكة من التوسع لمقاطعته".

وغرَّد الناشط بلال يحيى بأن حملة: "#يا_عندي_يا_عند_المنسق" من أقوى الحملات يلي شفتها لهلا .. فعلاً بتفش القلب".

وكانت غرفة العمليات المشتركة في غزة قرَّرت رفع الغطاء الوطني عن كل شخص أو جهة تتواصل مع "المنسق"، محذرة من أساليب وأدوات جديدة يستخدمها، فيما نفذت وزارة الداخلية بغزة حملات عديدة لمقاطعة صفحات وحسابات الاحتلال على مواقع التواصل.

د م/ع ق

الموضوع الســـابق

المصورة فاتن تشجع ثقافة ارتداء الكمامة بـ"صور تذكارية"

الموضوع التـــالي

مواجهات وعمليات فردية بالضفة ردَّا على مخططات الضم

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل