الأخبار

"قد تمهد لخطوات أخرى"

حنق من إغلاق بنك القاهرة عمان حسابات أسرى محررين

06 آيار / مايو 2020. الساعة 02:38 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

جنين - خـاص صفا

أثار قرار بنك القاهرة-عمان المفاجئ إغلاق الحسابات البنكية لعدد من الأسرى المحررين وذويهم دون إبداء الأسباب، حنقًا في أوساط الشارع الفلسطيني.

واعتبر أسرى محررون ونشطاء مواقع التواصل القرار انصياعًا من قبل إدارة بنك القاهرة-عمان للتهديدات الإسرائيلية الأخيرة حول تحويلات الأسرى ورواتبهم.

وبينوا أن هذه خطوة خطيرة وقد تمهد لخطوات أخرى، ولا بد من منع تمريره ووقفه عبر ضغط رسمي وشعبي لكي لا يشكل حلقة جديدة من الضغط والابتزاز الذي يطال الأسرى ومخصصاتهم.

وكان أسرى محررون قالوا اليوم إنهم تفاجأوا خلال اليومين الماضيين بقرار من بنك القاهرة-عمان بإغلاق حسابات عدد منهم وذويهم دون إبداء الأسباب. 

القيادي في حركة حماس وصفي قبها استهجن تلك الخطوة. ويقول قبها لوكالة "صفا" إن طريقة تعامل إدارة البنك مع المحررين غير لائقة.

ويشير إلى أن إدارة البنك شرعت في إيقاف بطاقات الصراف الآلي لهم، ثم الطلب منهم نقل حساباتهم ووقفها في البنك.

ويقول: "فوجئ محررون بأن بطاقات الصراف الآلي تم إيقافها وعند مراجعة البنك أخبروهم بإيقاف حساباتهم وبضرورة عمل براءة ذمة لإقفال تلك الحسابات".

ويبين قبها أن هذه خطوة خطيرة وقد تمهد لخطوات أخرى، لذلك لا بد من عدم ترك مثل هذا القرار يمر، بل يجب وقفه من خلال ضغط رسمي وشعبي لكي لا يشكل حلقة جديدة من الضغط والابتزاز الذي يطال الأسرى ومخصصاتهم.

ويعتبر أن مثل هذا القرار لا يجب أن يكون شأنًا داخليًا للبنك، فهذه قضية وطنية والبنوك يجب أن تلتزم بالمعايير المعمول بها فلسطينيًا، محذرا من مغبة التهاون في ذلك.

رد البنك

إدارة البنك رفضت التعليق على القرار، ممارسة سياسة التجاهل الإعلامي لدى محاولة وكالة "صفا" الحصول على تصريح حول ذلك.

الأسير المحرر معتصم ستيتي من مخيم جنين يؤكد لوكالة "صفا" أنه فوجئ بوقف بطاقة الصراف الآلي له في البنك ولدى مراجعته أخبروه بضرورة عمل ورقة براءة ذمة لإغلاق الحساب.

ويلفت إلى أنه أخبر أن ذلك يأتي ضمن قرار مرتبط بشرائح من الأسرى المحررين وعائلاتهم خوفًا من تعرض البنك لإجراءات عقابية إسرائيلية.

ويستهجن استيتي الخطوة واعتبرها مساسًا بحقوق أساسية للأسرى والمحررين وعائلاتهم، مشيرًا إلى أن البنك أخبره بنقل حسابه لبنك آخر، متسائلًا إن كانت البنوك الأخرى ستقوم بذات الخطوة؟، وإذا كان لا فلماذا قام بها بنك القاهرة عمان؟.

ويطالب سلطة النقد والحكومة بموقف تجاه ذلك سيما وأنه يندرج في إطار موجة تحريض جديدة من قبل سلطات الاحتلال بحق الأسرى ومخصصاتهم.

ج أ / د م

الموضوع الســـابق

تجديد "الطوارئ".. بين ضرورات القانون وإكراهات الواقع

الموضوع التـــالي

"الأخوة الجعفري".. حلوى الحلقوم تُذيب مرارة البطالة


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل