الأخبار

3 أعوام على رحيل الشاعر أحمد دحبور

08 نيسان / أبريل 2020. الساعة 03:44 بتوقيت القــدس.

ثقافة وفنون » ثقافة وفنون

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

يوافق اليوم الثامن من نيسان، الذكرى الثالثة لرحيل الشاعر الفلسطيني أحمد دحبور (1946-2017) كاتب أهم أغنيات الثورة الفلسطينية، التي اشتهرت بها وغنتها فرقة العاشقين.

ودحبور المولود في حيفا، يوم 21-4-1946، والعائد إليها يوم 21-4-1996، جرحه الأول خسارة حيفا، شاءت الأقدار أن تكون الخسارة في عيد ميلاده الثاني، في 21-4-1948، فيقول "لم يشعل لي أهلي شمعتين احتفاءً بعيد ميلادي الثاني، إنما حملوني وهاجروا بي إلى المنفى".

عمل دحبور مديرًا لتحرير مجلة "لوتس"، ومديرًا عامًا لدائرة الثقافة بمنظمة التحرير، وكان عضوا فعالا في اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين، وعمل كذلك وكيلا لوزارة الثقافة، وحاز على عدة جوائز منها جائزة توفيق زياد للشعر عام 1988، كما منح الرئيس محمود عباس، الشاعر دحبور وسام الاستحقاق و التميز عام 2012.

كتب الأغنية الشعبية، فمعظم أغاني فرقة العاشقين الفلسطينية هي من كلماته، وعلى سبيل المثال: اشهد يا عالم علينا وع بيروت، وردة لجريح الثورة، والله لازرعك بالدار يا عود اللوز الاخضر، دوس ما انت دايس، هبت النار والبارود غنى، للقدس تشرع يا علمنا العالي، جمع الأسرى جمع، وعشرات الأغاني الأخرى.

وفي الشعر كتب: الضواري وعيون الأطفال 1964، وحكاية الولد الفلسطيني 1971، وطائر الوحدات 1973، وبغير هذا جئت 1977، واختلاط الليل والنهار 1979، وواحد وعشرون بحراً 1981، وشهادة بالأصابع الخمس 1983، وديوان أحمد دحبور [أصغر شاعر تطبع أعماله الكاملة] 1983، والكسور العشرية، وهكذا 1990، وأي بيت، وهنا، هناك 1997، وجيل الذبيحة 1999.

كتب دحبور المقالة الأدبية، ويذكر له الوسط الثقافي تلك الصفحة الأسبوعية "عيد الأربعاء"، والتي كانت تحظى بمتابعة هائلة.

توفي في 8 نيسان 2017، بعد صراع مع المرض، ودفن في مدينة البيرة.

واستذكرت وزارة الثقافة الشاعر دحبور بذكرى رحيله، وقالت في بيان الأربعاء، "في الثامن من نيسان العام 2017 رحل صوت العاشقين الشاعر الكبير أحمد دحبور، القامة الإبداعية الثقافية الكبيرة، حيث سجل برحيله خسارة كبيرة على المستويات الوطنية، والثقافية الإبداعية، والإنسانية".

وأضافت "إذ يعتبر دحبور مجنون حيفا واحداً من عمالقة الأدب والإبداع الفلسطيني، وبوصلة معرفة وإبداع وأيقونة ملهمة للكثير من المبدعين في مختلف المفاصل الثقافية والوطنية، وكان بمواقفه وبقصائده يعكس العنفوان والكبرياء الفلسطيني في كل محطات الثورة الفلسطينية، لقد ترك لنا صاحب "حكاية الولد الفلسطيني"، وصوت الأغنيات الخالدات التي غنتها العاشقين بحنجرة الطلقة والصوت الثائر، إرثاً خالداً للأجيال حيث كانت كلماته جمرة تشعل مسيرة الكفاح والنضال من أجل حرية الأرض والإنسان ومن أجل فلسطين الوطن والقدس العاصمة.

واختتمت الوزارة بيانها أنه "في هذه الأيام ونحن نمر بظروف صعبة وقاسية فإننا بحاجة ماسة لصوته صوت الأمل وإنبعاث الفرح الذي يضيء لنا الطريق حتى نصل إلى الخلاص من وباء العصر وبلاء الاحتلال مهما طال الطريق وكثرت الجوائح".

د م

الموضوع الســـابق

رام الله: إطلاق مبادرة "من حجرنا بنرسم أملنا"

الموضوع التـــالي

فوز أديبتين فلسطينيتين بجائزة الشيخ زايد للكتاب 2020


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل