الأخبار

في ظل جائحة وباء كورونا

إشادة بالمبادرات المساندة لأصحاب عقارات ومحلات القدس

08 نيسان / أبريل 2020. الساعة 12:21 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

ثمنت لجنة تجار القدس الثلاثاء، كافة المبادرات المساندة والمؤازرة لأصحاب العقارات والمحلات التجارية في مدينة القدس المحتلة، في ظل جائحة وباء كورونا.

وأشادت اللجنة في بيان بمبادرة صاحب الوصاية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، لدعمه صمود المقدسيين ومراعاة ظروف مستأجري العقارات الوقفة في مدينة القدس، وخصوصًا اعفاء جميع المستأجرين للعقارات الوقفية الاسلامية الصحيحة التي تستوفيها الدائرة العامة لأوقاف القدس من دفع إجارة عقاراتهم عن سنة 2020.

وأشارت إلى أن هذا الاعفاء يأتي لدعم صمود التجار وتمكينهم من مواجهة ركود أعمالهم وتجارتهم في ظل الإغلاقات هذا العام، وخصوصًا تلك الناتجة عن مواجهة فيروس كورونا.

 من جانبه، قدم رئيس لجنة تجار القدس حجازي الرشق شكره وامتنانه لمبادرة شركة محمد زكي نسيبة بإعفاء التجار وكافة المستأجرين في مبنى "مول الدار" في شارع صلاح الدين بالقدس المحتلة، من أجرة المحلات التجارية والمكاتب الخدماتية لسنة 2020.

وأكد مسؤولو الشركة التزامهم ومساندتهم ومؤازرتهم المستأجرين عامة والتجار خاصة بدعم صمودهم واستمرار بقائهم في هذه الظروف العصيبة التي تمر فيها مدينة القدس.

وأوضح حجازي لوكالة "صفا" أن اللجنة اتفقت مع الأوقاف الاسلامية والمسيحية على اعفاء التجار مستأجري العقارات من دفع الرسوم المترتبة عليهم لعام 2020.

وبين أنه تم الاستجابة لهذا المطلب، بحيث تم الاعفاء الذي بلغت قيمته نحو 3 ملايين ونصف المليون دولار.

وثمن حجازي هذا الموقف، وقال إنه يعبر عن مسؤولية عالية من قبل الجهات المختصة، وأن العقارات التي تم اعفاؤها من الدفع تقع في البلدة القديمة وشوارع صلاح الدين والرشيد والسلطان سليمان.

ولفت إلى أن العقارات التابعة للأوقاف الاسلامية والمسيحية في القدس التي أعفيت من الدفع نحو 1020 عقارا.

وأتفقت لجنة تجار القدس مؤخرًا مع محامين في مركز العمل المجتمعي التابع لجامعة القدس، للتواصل مع بلدية الاحتلال لإعفاء التجار من دفع ضريبة الأرنونا لهذا العام.

وأشار الرشق إلى أنه في حال رفضت البلدية هذا المطلب سيتم اللجوء إلى القضاء لإلزامها بالأمر.

وبين أنه تم تشكيل لجنة من مدققي الحسابات والمستشارين ولجنة التجار والمحامين، حتى تقوم بكل ما يلزم لتحقيق هذا المطلب الذي يساعد التاجر على النهوض من الركود الاقتصادي الذي يعتبر جزءا من تداعيات الوباء.

ولفت الرشق إلى أن خسائر قطاعات الألبسة بالقدس بلغت 70%، والأحذية 75% والاكسسوارت والهدايا بنسبة 80%، والذهب 60%، بسبب جائحة وباء كورونا.

وقال أن المبيعات في قطاعات التموين الخضار والفواكه والصيدليات شهدت ارتفاعا ملحوظا، وذلك تحسبا من المواطنين بأن تطول فترة الاغلاق، لمنع تفشي الوباء.

وأضاف أن نسبة المبيعات في الأيام ال 15 الأخيرة من شهر آذار الماضي في معظم القطاعات التجارية بالقدس "صفر"، بسبب إغلاق غالبية المحلات التجارية بالقدس.  

م ق/ د م

الموضوع الســـابق

الاحتلال يقتحم منزل أمين سر "فتح" بالقدس

الموضوع التـــالي

دبلوماسيون يُعربون عن قلق بلادهم إزاء استهداف وزير القدس


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل