الأخبار

حملة لـ"إمباكت" لوقف حظر مكالمات الإنترنت

05 نيسان / أبريل 2020. الساعة 01:30 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

لندن - صفا

دعت إمباكت الدولية لسياسات حقوق الإنسان دول العالم، خاصة في منطقة الخليج إلى إنهاء عاجل للقيود التي تفرضها على المكالمات المجانية عبر الإنترنت في ظل خطر تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقالت مؤسسة الفكر، ومقرها لندن، في تقريرٍ جديدٍ لها إن مكالمات الصوت والفيديو أصبحت الطريقة المثلى، إن لم تكن الوحيدة، للتواصل بين الناس في ظل إغلاق الحدود وحظر التنقل الخارجي والفصل بين العائلات، فضلًا عن فرض الحجر المنزلي بفعل خطر تفشي فيروس كورونا، بما يشمل التعليم والعمل عن بٌعد.

وقالت "سارة بوراشد"، منسقة الحملات لدى إمباكت الدولية إن المؤسسة تبذل جهودًا مع جهات رسمية مختلفة في بريطانيا ودول مصدِّرة للعمالة، من أجل دفع دول الخليج لفتح مجال الاتصال عبر الإنترنت، مضيفة أن عددًا من البرلمانيين البريطانيين يتحركون معها في هذا الاتجاه، من بينهم عضو البرلمان البريطاني "سامي ويلسون" والبارونة "هاريس ريتشمورد" واللورد "ريمونت هيلتون".

وذكرت "بوراشد" أن "هيلتون" أكد أنه في ضوء وجود عدد كبير من الأجانب، بينهم بريطانيون، في الخليج، فإن ذلك يتطلب فتح مجال الاتصالات بشكلٍ حر حتى يتم تجاوز أزمة فيروس كورونا.

وشددت إمباكت على ضرورة قيام البلدان التي تحظر منصات الاتصال المجانية (واتساب، فيسبوك ماسنجر، فيس تايم، وسكايب، وغيرها) مثل الإمارات العربية المتحدة وعُمان وقطر، للمبادرة بإنهاء هذه القيود للسماح للمواطنين بالتواصل بسهولة مع الناس خارج بلدانهم.

وتقيد غالبية دول الخليج التطبيقات التي تستخدم خدمات بروتوكول الصوت عبر الإنترنت (VoIP) التي تتيح المكالمات المجانية بالصوت والصورة بدرجات متفاوتة.

وقالت "بوراشد" إنه "في ظل تصاعد تفشي جائحة كورونا، فإن الحظر المفروض على منصات الاتصالات يضاعف حالة العزلة والذعر وعدم اليقين بين العمال الأجانب وأغلبهم من ذوي الدخل المنخفض مع افتقادهم آليات اتصالات سهلة ومتاحة بالمجان فيما بينهم ومع أسرهم."

وأشارت إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يشكل العمال غالبية السكان فيها، تحظر العديد من التطبيقات التي تسمح بالاتصال الهاتفي المجاني مثل سكايب وواتسآب وفيسبوك ماسنجر، وغيرها. كما تفرض غرامة تفوق الـ 130 ألف دولارًا أو السجن في بعض الحالات لمن يثبت استخدامهم لخدمات الشبكة الخاصة الافتراضية (VPN)، حيث تعتبر السلطات معظم تلك الأنشطة غير مشروعة وفقًا لقانون الجرائم الإلكترونية.

ونبهت إمباكت الدولية إلى أن العمال المغتربين ذوي الدخل المنخفض في الإمارات يضطرون إلى الدفع مقابل خدمات الاتصال الائتماني والشبكات الخاصة الافتراضية (VPN) ليحلوا محل مكالمات الإنترنت المجانية التي يحظرها مزودو خدمة الإنترنت.

وينطبق الحظر الحالي على الاتصال عبر الإنترنت على الطلاب الذين قد يعيشون في الخارج أو في دول الخليج في ظل تقييدهم بطرق الاتصال بالوطن أو التواصل مع مدارسهم وجامعاتهم.

وقالت مؤسسة الفكر إنه إيران كذلك تفرض قيودًا مشددة وحظرًا على تطبيقات المكالمات المجانية إضافة إلى موقع انستغرام، في الوقت الذي يجب فيه على المواطنين فيها الاكتفاء باستخدام تطبيق (تلجرام)، وهو ما يفرض قيودًا على حرية الحصول على المعلومات خاصة من خارج بلدهم.

وشددت إمباكت على الحاجة إلى رفع أي قيود على حرية استخدام الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي بكافة أنواعها لإتاحة المجال أمام تدفق المعلومات الصحيحة حول التحديثات اليومية لجائحة فيروس كورونا ومدى انتشارها.

وأبرزت أن مكافحة جائحة كورونا تتطلب سهولة الوصول إلى منصات نشر المعلومات الموثوقة، وأن هذا ليس الوقت المناسب للحكومات لحظر وتقييد المواطنين.

وأضافت أن جزءًا مهمًا من مكافحة الجائحة يتطلب أن يكون الإنترنت مفتوحًا وآمنًا، بما يسمح بالانتشار الحقيقي للمعلومات ويعطي المجال للأفراد للتواصل حول تجاربهم وعدم فرض الاكتفاء بالمعلومات التي تأتي فقط من السلطات الحكومية.

وأكدت إمباكت أن أي دولة تصر على الاستمرار بفرض القيود على مواقع التواصل الاجتماعي والمكالمات المجانية عبر الإنترنت تعرض نظام الصحة العامة لديها ومواطنيها لخطر كبير وتخالف المبادئ التوجيهية لحقوق الإنسان بشأن السلامة العامة.

أ ج/ع ق

الموضوع الســـابق

كورونا .. كل ما تحتاج معرفته عن الفيروس

الموضوع التـــالي

ترامب يترقب أياما مروعة والصين تخشى الانتكاسة


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل