الأخبار

"الديمقراطية" تدعو لتشكيل لجان طوارئ لمجابهة "كورونا"

30 آذار / مارس 2020. الساعة 04:02 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى تشكيل لجان طوارئ وطنية لمجابهة جائحة "كورونا" والارتقاء بالأداء النضالي نحو توحيد الجهد الكفاحي بين جناحي الوطن.

وقالت الجبهة في بيان لها الإثنين: "نوجه نداء عاجلاً للجهات الرسمية في الضفة الفلسطينية وقطاع غزة، والقوى والفصائل الفلسطينية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" ومؤسسات المجتمع المدني، للوقوف أمام مسؤولياتها الوطنية والمجتمعية لمجابهة الاحتلال الإسرائيلي وجائحة "كورونا" التي لا تميز بين فلسطيني وآخر، وخطة "ترامب- نتنياهو" التصفوية لحقوق شعبنا وقضيته الوطنية".

      

وطالبت الديمقراطية وكالة "أونروا" بدور فاعل ورئيسي بحماية المخيمات من تفشي "كورونا" وتأمين كافة المستلزمات الصحية والوقائية اللازمة لذلك.

كما دعت لتشكيل صندوق وطني للتكافل الاجتماعي تصب فيه جميع الموارد الداخلية والمساعدات الخارجية المخصصة للعون الاجتماعي، تموله الحكومة الفلسطينية ولجنة المتابعة الحكومية في غزة وبمشاركة مؤسسات القطاع الخاص ورجال الأعمال، وبإشراف القوى والفصائل الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني يسهم في معالجة ما يترتب من أوضاع مستجدة على قطاع العمال والعاملين في المنشآت الاقتصادية الصغيرة والمتضررين من إعلان حالة الطوارئ جراء جائحة «كورونا»، وتوفير الحد الأدنى من مستلزمات الحياة الكريمة للعمال وصغار الكسبة والفقراء والمهمشين.

وأضافت "على السلطة في غزة، إشراك الفصائل والقوى الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني بالخطط والاستراتيجيات والبرامج وتوحيد كل الجهود الميدانية وتجنيد كل الكفاءات، ونشر ثقافة التطوع والتكافل الاجتماعي لمجابهة جائحة كورونا المستجد".

ودعت إلى "تأمين كل المعدات والمستلزمات والأدوات الطبية والصحية والعدالة في توزيعها لصون شعبنا في كل مكان من جائحة "كورونا".

وحثت على تفعيل المقاطعة الشاملة للبضائع والمنتوجات الإسرائيلية كواجب وطني وأخلاقي، وإنقاذ شعبنا من جائحة "كورونا" المتفشي في دولة الاحتلال الإسرائيلي، والعمل على حماية المنتج الوطني من المنافسة الإسرائيلية والأجنبية وتحسين جودته ودعمه بالكهرباء وإعفاءه من الضرائب.

وإعادة النظر بالسياسة الجمركية والضريبية وإقرار سياسة الدعم الحكومي للسلع الأساسية والمواد الاستهلاكية.

وناشدت بضرورة الانضباط الجماعي والالتزام بالتوجيهات والإرشادات الصادرة عن جهات الاختصاص ورفع حالة الجهوزية التامة، صوناً لصحة أبناء شعبنا الفلسطيني.

ورفضت سياسة الاحتكار والتلاعب بالأسعار كواجب وطني وأخلاقي وعلى جهات الاختصاص القيام بواجبها إزاء ذلك لضبط الأسعار.

كما طالبت بإنصاف موظفي السلطة المدنيين والعسكريين في قطاع غزة بصرف رواتبهم بنسبة 100% أسوة بزملائهم في الضفة، وصرف مستحقاتهم المالية المتراكمة منذ الأول من آذار (مارس) 2017، وإعادة الرواتب المقطوعة بتقارير كيدية والتعجيل بصرف مخصصات الشؤون الاجتماعية.

كذلك حل مشكلة تفريغات 2005 باعتبارهم موظفين رسميين وليسوا حالات اجتماعية، اعتماد شهداء وجرحى عدوان 2014 على ملاك مؤسسة الشهداء والجرحى.

ط ع

الموضوع الســـابق

"حماية" يُطالب بتمكين الفلسطينيين من تقرير مصيرهم

الموضوع التـــالي

خلف: مسيرات العودة أداة كفاحية لرفض الحصار والمؤامرات على شعبنا


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل