الأخبار

بظل أزمة "كورونا"

"كن عونًا لأخيك".. مبادرة شبابية لإغاثة فقراء القدس

30 آذار / مارس 2020. الساعة 02:24 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة، وانتشار فيروس "كورونا" المستجد، أطلقت مجموعة من المتطوعين مبادرة شبابية بعنوان "كن عونًا لأخيك"، بهدف مساعدة الأسر الفقيرة والمحتاجة في مدينة القدس المحتلة.

وتأتي هذه المبادرة فيما يعاني سكان القدس ظروفا اقتصادية صعبة، بسبب إجراءات وممارسات الاحتلال الإسرائيلي وقوانينه العنصرية الهادفة لإفقار المقدسيين وتهجيرهم من مدينتهم المقدسة، حيث يعيش ما يزيد عن 78% منهم تحت خط الفقر.

ومع أزمة "كورونا" وإعلان حالة الطوارئ، وتعطل الحياة بشكل كبير، أصبحت الغالبية العظمى من المواطنين متعطلين عن العمل، ما فاقم من معاناة المقدسيين، وهو ما دفع عشرات المتطوعين لإغاثة عائلات محتاجة وإسنادها عبر توزيع الطرود الغذائية عليها.

وعن المبادرة الشبابية، يقول منسقها رمزي العباسي لوكالة "صفا": "من منطلق شعورنا بالمسؤولية تجاه أهلنا بالقدس، ومن رحم المعاناة والألم الذي تعيشه المدينة، عقب الإغلاقات ومنع التجول، وتوقف حركة العمل والتنقل أطلقنا هذه الحملة الإغاثية".

ويوضح أن الحملة تهدف إلى مساعدة عشرات العائلات المحتاجة والفقيرة في عدة قرى وبلدات القدس، خاصة تلك التي لا تملك مصدر دخل في الوقت الراهن، وإغاثتهم من خلال تقديم المواد الغذائية لهم.

ويشارك في الحملة 40 شابًا وشابة يعلمون كخلية نحل في تغليف المساعدات الغذائية، والتي تحتوي على المواد الأساسية مثل (البقوليات، الطحين، السكر، معلبات، الشاي والحليب وغيرها)، والتي تكفي لمدة أسبوعين.

ويشير العباسي إلى أنه تم نشر فعاليات الحملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي من أجل الحصول على الدعم من أهل الخير، وتجميع قوائم العائلات المحتاجة، لأجل التواصل معها.

وبحسبه، فإن الحملة تستهدف توزيع طرود غذائية على 110 عائلات مقدسية، بقيمة 150 شيقلًا لكل طرد بدعم من أهل الخير في القدس، وجرى التعاقد مع عدد من الشركات لتأمين تلك المساعدات، ومن أجل إيصالها لأكبر عدد ممكن من الأسر المحتاجة.

ويبن أن عملية تغليف المساعدات وتوزيعها شهدت إتباع المتطوعين كافة الإجراءات الوقائية اللازمة، للحد من فيروس "كورونا".

"نحن لم نتوجه لأي مؤسسات معنية من أجل مساعدتنا في دعم هذه الحملة، بل ارتأينا أن نكون مستقلين، والتوجه لأهل الخير لمساعدتنا في دعم تلك العائلات المستورة". يضيف العباسي

واستكمالًا لهذه الحملة، يعتزم المتطوعون الأسبوع القادم إطلاق حملة جديدة بعنوان "كن عونًا لأخيك 2"، والتي ستستهدف توزيع 300 طرد غذائي في القدس.

ويأمل العباسي استمرار دعم الحملات والمبادرات الإغاثية للمقدسيين في ظل الظروف الصعبة التي يعانون فيها، حتى تعينهم على مواصلة حياتهم.

لجنة إغاثة

وكان رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا دعا إلى تشكيل لجنة إغاثة مقدسية تضم في صفوفها رجال دين وشخصيات وطنية واعتبارية يتحلون بـ"المصداقية والشفافية والاستقامة".

وقال حنا في تصريح صحفي:" نحن لا نعلم متى ستنتهي أزمة الكورونا، ومدينة القدس وخاصة البلدة القديمة منها الغالبية الساحقة من شبابها أصبحوا بين ليلة وضحاها متعطلين عن العمل، فغالبية المؤسسات والفنادق والمصالح التي كانوا يعملون بها قد أُغلقت وهؤلاء هم معيلون لأسرهم".

وأضاف "نحن أمام جيش من المتعطلين عن العمل في القدس، ويجب أن نأخذ هذه الظاهرة بعين الاعتبار، فنحن مقبلون على كارثة إنسانية غير مسبوقة داخل البلدة القديمة بشكل خاص بسبب الاغلاقات ومنع الناس من التنقل لأسباب تتعلق بوباء الكورونا ومنع انتشاره".

ودعا إلى تشكيل لجنة من هذا النوع ولجان شعبية في أحياء القدس بأسرع وقت لإغاثة من يحتاجون المساعدة وخاصة المواد التموينية الضرورية التي يجب أن تصل إلى مستحقيها والأسر التي فيها أطفال يحتاجون لعناية خاصة.

ر ش/ ع ق

الموضوع الســـابق

44 عامًا ويوم الأرض خالد في ذاكرة شعبنا

الموضوع التـــالي

جرائم الفلتان تسبق كورونا بحصد الأرواح


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل