الأخبار

"الأورومتوسطي": سلوكيات الاحتلال بالضفة ثغرة بإجراءات الوقاية من كورونا

30 آذار / مارس 2020. الساعة 02:05 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

لقطة من فيديو تُظهر حنديًا إسرائيليًا يبصق على سيارة متوقفة بالخليل
لقطة من فيديو تُظهر حنديًا إسرائيليًا يبصق على سيارة متوقفة بالخليل
تصغير الخط تكبير الخط

جينيف - صفا

قال المرصد الأورومتوسطي إن مواصلة القوات الإسرائيلية اقتحام المدن الفلسطينية والاعتداء على السكان دون اعتبار للإجراءات الوقائية من فيروس كورونا يمثل ثغرة خطيرة لانتقال الوباء المتفشي في "إسرائيل".

وتابع المرصد في بيانٍ له الاثنين بـ"قلق بالغ تقارير عن سلوكيات مريبة لجنود إسرائيليين ومستوطنين، خلال عمليات الاقتحام، إذ قام بعضهم بالبصق تجاه السيارات المتوقفة وماكينات الصرف الآلية وأقفال المحال التجارية؛ وهو ما يثير تخوفات عن محاولات متعمدة لنشر العدوى بالفيروس، وإثارة الذعر داخل المجتمع الفلسطيني".

ومنذ إعلان الحكومة الفلسطينية حالة الطوارئ في الأراضي الفلسطينية بتاريخ 6 مارس 2020، ضمن الإجراءات الوقائية لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، وحتى إعداد هذا البيان، وثّق المرصد الأورومتوسطي تنفيذ القوات الإسرائيلية 207 عملية اقتحام للمدن الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وتخلل هذه الاقتحامات، اعتقال 191 فلسطينيًا، والاعتداء على عشرات آخرين، وتنفيذ عمليات هدم لمنازل فلسطينية، وجرت غالبية تلك العمليات دون اتخاذ أيّة إجراءات وقائية ودون ارتداء الجنود ملابس مناسبة لمنع العدوى بالفيروس.

وخلال المدة نفسها، نفّذ المستوطنون الإسرائيليّون 19 عملية تسلل للأحياء الفلسطينية في الضفة الغربية تخللها اعتداءات على السكان الفلسطينيّين وممتلكاتهم.

وعدّ المرصد الحقوقي الدولي الممارسات الإسرائيلية فجوة في الإجراءات الوقائية الفلسطينية لمواجهة انتشار الفيروس، وتقليلًا من قيمة تدابير العزل والتباعد الاجتماعي، والتي تدعو منظمة الصحة العالمية لتطبيقها في العالم.

وقال المدير الإقليمي للأورومتوسطي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أنس جرجاوي إنّ الممارسات المريبة للقوات الإسرائيلية خلال اقتحام المدن الفلسطينية من شأنها تعزيز فرضيات النظرة العدائية للجيش والمستوطنين الإسرائيليين ضد السكان الفلسطينيين.

وشدّد "جرجاوي" على ضرورة وقف الانتهاكات الإسرائيلية غير القانونية في الأراضي الفلسطينية، وبشكل خاص في هذه الفترة التي يعاني فيها العالم من جائحة كورونا، لافتًا إلى الدور الخطير للاقتحامات الإسرائيلية في رفع احتمالية نشر العدوى بين السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وتكمن خطورة هذه الاقتحامات في ظل تفشي فيروس كورونا في إسرائيل، وتسببه بوفاة 16 إسرائيليًا، وإصابة نحو 4500 آخرين، ما يعني أنّ كل عملية اقتحام للقوات الإسرائيلية أو المستوطنين، تمثل خطرًا محتملًا لنشر الفيروس في المناطق الفلسطينية.

وبيّن الأورومتوسطي أنّ المعتقلين الفلسطينيين خلال الاقتحامات يواجهون خطر الإصابة بالفيروس نتيجة الاحتكاك المباشر بالجنود الإسرائيليين، أو خلال عمليات التحقيق، إذ جرى الاشتباه بإصابة 4 معتقلين وعزلهم بعد التحقيق مع أحدهم في أحد السجون الإسرائيلية.

وذكر الأورومتوسطي أنّه في الوقت الذي تحرص فيه جميع الدول على تأمين وزيادة المعدات واللوازم الصحية لمنع تفشي الوباء، أقدمت القوات الإسرائيلية في 26 مارس 2020، على مصادرة 8 خيام في الأغوار الشمالية شرقي الضفة الغربية، اثنتان منها كانت معدة كعيادة صحية، و4 معدة كملاذ للمواطنين في حالة الطوارئ.

ومنذ صباح يوم الإثنين الموافق 23/3/2020، بدأت السلطات الإسرائيلية بترحيل آلاف العمال الفلسطينيين العاملين في إسرائيل إلى مدن الضفة الغربية من خلال الحواجز، وفتحات الجدار الفاصل بين إسرائيل والضفة الغربية، بعد أن ظهر على بعضهم حالات إعياء وارتفاع في درجات الحرارة.

وجرت أغلب عمليات الترحيل، دون إجراء فحوص طبية، ودون ترتيبات خاصة مع الجهات الفلسطينية؛ لضمان التعامل مع العمال العائدين وفحصهم للتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس، وهو سلوك ينطوي على ممارسة تمييز عنصري

وتشكل هذه الممارسات، خطرًا على الصحة العامة، وتهديدًا حقيقيًا بنشر العدوى بفيروس كورونا.

جدير بالذكر أن حالة الوفاة الوحيدة بفيروس كورونا في الأراضي الفلسطينية كانت لسيدة انتقلت لها العدوى من ابنها الذي يعمل في إسرائيل. كما تبين أنّ عددًا كبيرًا من بين 109 فلسطينيين مصابين بفيروس كورونا، نقلت لهم العدوى خلال العمل في إسرائيل أو المستوطنات.

وحمّل المرصد الأورومتوسطي "إسرائيل" بصفتها قوة قائمة بالاحتلال، المسؤولية الكاملة عن هذه الممارسات الخطيرة، مطالبًا بالوقف الفوري لتلك الممارسات. كما حث المجتمع الدولي على ممارسة مسؤولياته في حماية الفلسطينيين، وإجبار القوات الإسرائيلية، على وقف عمليات الاقتحام التي تهدد بإفشال الإجراءات الوقائية التي تقوم بها الحكومة الفلسطينية لمواجهة فيروس كورونا.

وطالب المرصد بالتحقيق في السلوكيات المريبة لعدد من الجنود والمستوطنين، والتي بدا منها محاولة لنشر العدوى بالفيروس، ومحاسبة المسؤولين عنها.

أ ك

الموضوع الســـابق

الجهاد: تلاقي الدماء في يوم الأرض دليل وحدة شعبنا وأرضه

الموضوع التـــالي

"حماية" يُطالب بتمكين الفلسطينيين من تقرير مصيرهم


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل