الأخبار

وقايةً من كورونا

حملةً شبابية لتعقيم أحياء بغزة

29 آذار / مارس 2020. الساعة 03:14 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - فضل مطر - صفا

شرع شبان في غزة بحملةٍ تطوعية لتعقيم أحياء بالمدينة؛ وذلك وقايةً من انتشار فيروس كورونا.

وانطلقت الحملة منذ أيام تحت عنوان "وقايتكم تهمّنا"، وتستمر على عدّة مراحل وتستهدف حييّ النصر والشمالي، على أن تستهدف أحياء أخرى لاحقًا.

ويقول منسق فريق "قمّة" الشبابي عائد النجار إن الحملة تأتي انطلاقًا من المسؤولية الاجتماعية الملقاة على عاتق الشباب في مواجهة الأخطار التي تواجه الشعب الفلسطيني، سيّما وباء كورونا.

ويقوم على الحملة 6 شبان جامعيون يتنقّلون بين الأحياء المختلفة، يبدأ عملهم عصرًا في حي النصر شمال غرب المدينة؛ لتعقيم شارع الحي مرورًا بالمحال التجارية والسيارات والمكاتب لتعقيمها.

ويلفت النجار إلى أن الحملة جاءت بالتنسيق مع وزارة الصحة؛ إذ أنها وفّرت لهم الملابس الوقائية لضمان سلامتهم، في حين وفّروا وبجهدهم الذاتي معدات الوقاية والرشاشات المعقّمة.

وبالتزامن مع الحملة الشبابية، يتطوّع شبان آخرون على مواقع التواصل الاجتماعي لنشر الحملة الوقائية تحت وسم #وقايتكم_تهمنا توعية للمجتمع بضرورة اتباع الإرشادات الوقائية.

حقيبة لكل بيت

 

الشاب حسن المدهون-عضو الحملة-يقول إن فريقه شرع بتعقيم المصاعد الكهربائية في البنايات السكنية بحي النصر، وتوزيع معقمات ونشرات توعوية عند مداخل المصاعد.

ويشير المدهون في حديثه لمراسل صفا إلى أن الفريق الشبابي يعتزم توزيع حقيبة معقّم لكل منزل في الحيّين المزمع تعقيمهما؛ في حال توفّر متبرّع لتقديم الدعم اللازم لنجاح الفكرة.

ويقدّر سعر الحقيبة التي من المقرر أن توزّع على أهالي الحي دولارين تقريبًا، بحيث تشمل على معقّم وقفازات لليدين، ومناديل مبللة، ونشرة توعوية، وكمامات.

تفاعل واسع
 

ومع انطلاق الحملة الوقائية فإنها لاقت ترحيبًا شعبيًّا واسعًا؛ إذ أن العشرات من المارّة وأصحاب المحال التجارية رحّبوا بجهد الشبان، مؤكدين أهمية هذه الحملات في الوقت الراهن.

ويبدي شادي حمدونة-صاحب محل حلاقة-إعجابه بالحملة الشبابية، مؤكدًا أهميتها للحد من انتشاء الفيروس.

ويوافقه اسماعيل بارود-أحد المستفيدين من الحملة، مؤكدًا أنها ذات أهمية للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين.

وأدى انتشار وباء كورونا إلى وفاة أكثر من ثلاثين ألف شخص حول العالم، أكثر من ثلثي الوفيات في أوروبا، في حين سجلت "إسرائيل" أكبر معدل يومي من الإصابات، وشهدت دول عربية إصابات جديدة بالفيروس.

أك/ط ع

الموضوع الســـابق

ابتكارات شبابية لمواجهة كورونا.. الشقيقان علاونة نموذجًا

الموضوع التـــالي

جدارية في خان يونس للتوعية بكورونا ومخاطرها


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل